2024 Revuelto - English - Arabic

Advertisement
'لامبورغيني ريفويلتو' : أول سيارة رياضية خارقة هجينة بمحرّك V12 ضمن فئة المركبات عالية الأداء بالطاقة الكهربائية

* نموذج جديد للسيارات الرياضية الخارقة: تقديم أول 'لامبورغيني' عالية الأداء بطاقة كهربائية وقوّة 1,015 حصاناً
* هندسة ثورية، محرّك V12 بسفط طبيعي مجتمِعاً مع علبة تروس عرضية بثمان سرعات وقابض مزدوج وثلاثة مولِّدات كهربائية
* 13 وضعية قيادة، كما يتوفر الدفع بجميع العجلات في الوضعية الكهربائية بالكامل لعيش تجربة القيادة المثالية
* المزايا الإيروديناميكية والخصائص التصميمية تعبّر عن التناغُم الأقصى بين الفعالية والعملانية والأناقة
* تجربة غامرة بالكامل للسائق والراكب الجانبي مع نظام 'لامبورغيني' المعلوماتي الترفيهي الجديد

سانت أغاتا بولينييزي، 6 أبريل 2023 - بمناسَبة الاحتفال بالذكرى السنوية الستّين للعلامة التجارية، تقدّم 'أوتوموبيلي لامبورغيني' (Automobili Lamborghini) طراز 'ريفويلتو' (Revuelto) 1، الذي يُعتبَر أول مركبة رياضية خارقة هجينة عالية الأداء بالطاقة الكهربائية (High Performance Electrified Vehicle - HPEV) مع محرّك V12 وقابلة للوصل بمقبس كهربائي. وتتميّز 'ريفويلتو' بكونها تشكّل نموذجاً جديداً من ناحية الأداء والمزايا الرياضية ومتعة القيادة بالارتكاز على هندستها الجديدة وتصميمها المبتكَر وخصائصها الإيروديناميكية فائقة الفعالية، وكذلك مفهوم الهيكل الكربوني الجديد. وتولِّد هذه السيارة قوّة قدرها 1,015 حصاناً (CV) عبر الطاقة المجتمِعة لمحرّك الاحتراق الداخلي الجديد بالكامل وثلاثة مولِّدات كهربائية، إضافة لعلبة تروس مزدوجة القابض تظهر للمرّة الأولى في سيارة 'لامبورغيني' بمحرّك من 12 أسطوانة.

ويجمع نظام توليد الحركة بين عناصر طاقة عالية محدَّدة: فمحرّك الاحتراق الداخلي الجديد بطاقة 127 حصاناً (CV) لكل ليتر يعمل بشكل متناغِم مع مولِّدَي دفق عند المحور الأمامي مما يوفر معدَّلاً استثنائياً للوزن-إلى-القوّة، مع وجود مولِّد دفق شعاعي مثبَّت فوق علبة تروس من ثمان سرعات وذات قابض مزدوج تظهر للمرّة الأولى في سيارة 'لامبورغيني' بمحرّك 12 أسطوانة. وتعمل المولِّدات الكهربائية الثلاثة عبر مجموعة بطارية أيونات الليثيوم بطاقة م عالية حدَّدة (4,500 واط/كلغ) والتي تدعم أيضاً وضعية القيادة الكهربائية بالكامل.

حول هذا، قال ستيفان وينكلمان، الرئيس والمدير التنفيذي لدى 'أوتوموبيلي لامبورغيني': "تشكّل 'ريفويلتو' الجديدة محطّة بارزة في تاريخ 'لامبورغيني'، وهي ركيزة أساسية ضمن استراتيجيتنا Direzione Cor Tauri للتحوُّل الكهربائي. فهي سيارة فريدة ومبتكَرة وفي الوقت ذاته تبقى ملتزمة بسِماتنا الوراثية: فمحرّك V12 يُعتبَر رمزاً أيقونياً لتراثنا العريق وتاريخنا الغني في مجال السيارات الرياضية الخارقة. ولقد تم ابتكار 'ريفويلتو' لتكسر القوالب النمطية، حيث تجمع محرّكاً جديداً من 12 أسطوانة مع التقنية الهجينة، مما يحقّق التوازن المثالي بين المشاعر التي يرغبها العملاء وضرورة تخفيض الانبعاثات."

تُعدّ ألياف الكربون التي يتم إنتاجها عبر مستويات الحِرَفية العالية للفنِّيين المبدعين في مصنع سانت أغاتا بولينييزي عنصراً بُنيوياً أساسياً ضمن السيارة الجديدة، وهي لا تُستخدَم في البدن الأحادي المفرَد والهيكل فحسب، بل أيضاً في العديد من العناصر الأخرى ضمن جسم السيارة. فالاستخدام المكثَّف لألياف الكربون والمواد خفيفة الوزن، مجتمِعة مع الطاقة العالية للمحرّك، يساهم بتحقيق معدَّل الوزن-إلى-القوّة الأفضل في تاريخ 'لامبورغيني': 1.75 كلغ/حصان.

وتجمع 'ريفويلتو' الجديدة هذه الخصائص معاً لتوفير أرقام أداء هي عند مستوى القمّة بفئاتها: فالتسارُع من 0 إلى 100 كلم/س يتحقَّق في غضون 2.5 ثواني فقط، مع الوصول إلى سرعة قصوى تزيد عن 350 كلم/س. وتتلاقى هذه الأرقام مع الديناميكية الاستثنائية بفضل طرح ميّزة التوجيه الكهربائي للعزم، وخاصّية القيادة بالعجلات الأربع المتوفرة أيضاً في وضعية القيادة الكهربائية بالكامل، مما يضمن تمكُّن سيارة 'ريفويلتو' الرياضية الخارقة من التعبير عن مزاياها المعزَّزة فوق الحلبة وأثناء القيادة اليومية على حد سواء.

من جهته، قال روفن موهر، المدير التنفيذي التقني في 'لامبورغيني': "نحن نرتقي عبر 'ريفويلتو' بتجربة قيادة سيارة 'لامبورغيني' إلى مستويات فائقة. فطراز 'ريفويلتو' يخطو خطوة بارزة إلى الأمام من ناحية التفاعُل والاستجابة لضمان توفير أكثر تجربة قيادة طبيعية مفعَمة بالمشاعر في كل البيئات. وبالتالي فإن 'ريفويلتو' هي سيارة توفر أعلى مستويات الأداء، لكن هدفنا من البداية كان تأكيد موقعها عند القمّة فيما يتعلّق بالمشاعر المرتبطة بالقيادة."

التصميم
تضع 'ريفويلتو' مستقبل تصاميم 'لامبورغيني' على الطرقات اليوم. وهي تبقى ملتزمة بالسِمات التصميمية الحصرية لدى 'لامبورغيني' لكن تبتكر لغة تصميمية جديدة بالكامل. كما إنها ترتبط مع سيارات 'لامبورغيني V12' الأيقونية والأسطورية من الماضي وصولاً للشكل الجديد، وفي الوقت ذاته تفتح الأبواب واسعة أمام مستقبل مشرق جديد.

وبينما تشكّل 'ريفويلتو' قفزة نوعية ضمن تصميم سيارة جديد بالكامل من الناحيتين الخارجية والداخلية على حد سواء، فإن الإلهام المستمَد من سيارات V12 الأسطورية السابقة لا يزال واضحاً للعيان. ويبدأ هذا مع النموذج الأوّلي لسيارة 'كونتاش' (Countach) للعام 1971 وأبعادها المثالية المطوَّرة على خط طولي مفرَد، إذ كانت هذه السيارة مسؤولة عن ابتكار أسلوب تصميمي نقي ونوعي مقترن مع مرحلة عصر الفضاء. كما إنها حدَّدت السِمات الوراثية لسيارات 'لامبورغيني' الرياضية الخارقة بمحرّكات V12 وقدّمت أحد أكثر عناصر 'لامبورغيني V12' تميُّزاً والمتمثِّل بالأبواب التي تفتح عمودياً للأعلى، وهي تساهم بإبراز الشخصية الخاصّة لسيارة 'ريفويلتو'.

كما تشير السيارة الجديدة للأبعاد الرائعة لسيارة 'ديابلو' (Diablo) والشفرة العائمة على الرفرف الخلفي، بينما تبرز بشكل جلي أيضاً الشخصية الذكورية والمقدِّمة المحنية لسيارة 'مورسيلاغو' (Murciélago).

في تعليق له على هذا الموضوع، قال ميتيا بوركرت، مدير التصميم لدى 'لامبورغيني': "تُعدّ 'ريفويلتو' بمثابة الأدرينالين الممكن رؤيته! فتصميم 'لامبورغيني ريفويلتو' الجديد يفتح باباً مشوّقاً أمام مستقبل لغتنا التصميمية الفريدة. ومن النظرة الأولى، يتبيَّن أن 'ريفويلتو' هي سيارة 'لامبورغيني V12' آسرة من الجيل المقبل، مع احتضان كل الخطوط للبدن الأحادي المفرَد بينما تحتفي بالمظهر الحر المطل على نظام توليد الحركة للمركبة الرياضية الخارقة الهجينة عالية الأداء بالطاقة الكهربائية (HPEV) مع محرّك V12."

وأضاف: "إن ميّزة الإنارة الفريدة بشكل حرف Y التي يُمكِن التعرُّف عليها مباشرة تبرز بقوّة في هذا العصر الجديد لسيارتنا الأيقونية الأبرز، كما إن المقصورة الداخلية تشكّل قفزة هائلة نحو تحديد التوجُّه التصميمي الجديد لدى 'لامبورغيني'. وتُعتبَر فلسفتنا القائمة على تمكين 'الإحساس مثل الطيّار' واضحة بشكل قوي ومرئية في كل التفاصيل. فالسائق والركّاب يتآلفون مع التصميم الخفيف جداً بشكل حرف Y للوحة القيادة والكونسول الوسطي، مما يولِّد أحاسيس مشابهة للتواجد في سيارة سباق لكن مع تميُّزها بتحقيق توازن حسّي مثالي بين أدوات التحكُّم الرقمية والفعلية."

مع 'ريفويلتو'، تطلق 'لامبورغيني' سباقاً فضائياً جديداً، حيث تباشر باعتماد لغة تصميمية تتكيّف مع التحدّيات التي تفرضها عملية التحوُّل الكهربائي، وتتصوّر أشكال وأبعاد السيارات الرياضية الخارقة للمستقبل القريب. وتم استلهام التصميم من العناصر الفضائية المتميّزة بالأسطح المصقولة المحاطة بخطّين ينطلقان من المقدِّمة ويغمران المقصورة والمحرّك، ثم ينتهيا عند المؤخّرة نزولاً حتى أطراف أنابيب العادم سداسية الشكل.

وتتناغم العناصر الفضائية مع الشخصية الذكورية الوحشية التي تبدأ من المقدّمة: فتصميم القسم المشابه لأنف سمكة القرش للغطاء الأمامي الأحادي الضخم من ألياف الكربون يعكس إحساساً بالطاقة والسرعة. ويتلاقى هذا مع وحدات الأضواء الأمامية التي تحوي مصابيح الإنارة النهارية الجارية بشكل حرف Y - وهي خاصّية تصميمية مميّزة ضمن تصاميم 'لامبورغيني' العصرية - وتحيط بها شفرات إيروديناميكية تربط الناشرة الهوائية مع الغطاء نفسه. أما الزعانف الجانبية، الموجودة خلف أقواس العجلات الأمامية، فتمرّر الدفق الهوائي عبر الجوانب والتقعُّرات البارزة ضمن الأبواب إلى مآخذ الهواء الجانبية، والتي تحوي حوافاً حادّة تحاكي الأسهم الموجودة في المقدِّمة.

من جهته، يجمع السقف بين ميّزة توفير المزيد من المساحة للرأس والخصائص الجمالية والوظائف الإيروديناميكية المحدَّدة. ويعمل الشكل الجانبي الغائر على تمرير الهواء إلى الجناح الخلفي، وفي الوقت ذاته يوفر المزيد من المساحة للرأس في المقصورة لكل من السائق والراكب الجانبي.

أما المؤخّرة فتُعدّ تكريماً لطراز V12 الهجين. فالمحرّك الطولي المكشوف بالكامل يُبرِز القلب الميكانيكي لسيارة 'ريفويلتو'، ويربطه بصرياً مع العادم المزدوج سداسي الشكل المحاط بالجناح ذي المظهر الهندسي، وإلى الجوانب هناك وحدات الأضواء الخلفية مع ميّزة الإنارة على شكل حرف Y.

يُعتبَر الحرف Y ميّزة أيضاً ضمن التصميم الداخلي المتمحور حول السائق والمتأثِّر بفلسفة 'الإحساس مثل الطيّار'. وتعكس المقصورة الداخلية التصميم المستقبلي بالكامل للشكل الخارجي: فكل ناحية من قمرة القيادة هي بكل وضوح من 'لامبورغيني'، حيث تجمع بتوازن مثالي بين التجارب الرقمية والحسّية خلال القيادة اليومية وفي بيئات حلبات السباق. ويستضيف المركز البصري للمقصورة واجهة بارزة من ألياف الكربون، مع تصميم بنمط 'السفينة الفضائية' يحيط بفتحات الهواء الوسطية وشاشة اللمس العمودية بحجم 8.4 إنشاً، والتي تشكّل القلب التقني للسيارة.

تحفّز 'لامبورغيني' عبر سيارة 'ريفويلتو' عيش تجربة قيادة جديدة غامرة ومشترَكة، حيث يستطيع السائق ومساعده رؤية المعلومات ذاتها معاً والتي تكون معروضة ضمن الشاشة الرقمية لقمرة القيادة البالغ حجمها 12.3 إنشاً لجهة السائق، والشاشة البالغ حجمها 9.1 إنشات والمثبَّتة ضمن اللوحة لجهة السائق. وتقدّم 'ريفويلتو' ميّزة 'السحب' في سيارات 'لامبورغيني'، مما يسمح للسائق ومساعده تحريك التطبيقات والمعلومات من الشاشة الوسطية إلى الشاشات الجانبية بسهولة بديهية وإيمائية مماثلة لاستخدام هاتف ذكي. ولا تتكيّف الشاشات الرقمية الثلاث مع ضرورة توافر الوضوح التصميمي الذي أتاح إلغاء معظم الأزرار الفعلية فحسب، بل أوجدت أيضاً خصائص جديدة تُمكِّن السائق من التركيز كلّياً على القيادة، تماماً كما هو الحال في سيارة سباقات.

من ناحية أخرى، تم استلهام عجلة القيادة من عالم السباقات والتجربة التي توفرها سيارة 'إيسنزا SCV12' (Essenza SCV12). فالأدوات الدوّارة الأربع الموجودة على الأذرع تُستخدَم لاختيار وضعيات القيادة وكذلك نظام رفع السيارة وإمالة الجناح الخلفي. ويمنح التصميم الحدسي لقمرة القيادة وأدوات التحكُّم إحساس 'لامبورغيني' المتميّز. فالأزرار يتم استخدامها لتشغيل أضواء التأشير عند الانعطاف وميّزة التحكُّم بالانطلاق وذلك من بين العديد من الوظائف الأخرى، بينما تسمح للسائق الحفاظ على ميّزة الإمساك القصوى بعجلة القيادة في كل الأوقات.

تعبّر 'ريفويلتو' عن شخصيتها بشكل يشبه السيارة الرياضية الخارقة المستوحاة من حلبات السباقات مع شخصية خاصّة مصمَّمة للقيادة اليومية والعملانية الاستثنائية. ولقد تم الانتباه كثيراً خلال مراحل التصميم لضمان تمتُّع المقصورة بالرحابة والعملانية إضافة لكونها مجهَّزة جيداً لقضاء الوقت الشيّق على الحلبة. ويوفر تصميم السقف المزيد من المساحة للرأس بمقدار 26 ميلليمتراً بالمقارَنة مع 'أفنتادور ألتيماي' (Aventador Ultimae)، بينما يمنح البدن الأحادي المفرَد الجديد مساحة إضافية للأرجل تبلغ 84 ميلليمتراً، مع توافر مساحة خلف المقاعد لاستيعاب حقيبة يصل حجمها إلى حجم حقيبة لرياضة الغولف. وتأتي هذه المساحة إضافة إلى الحجيرة الموجودة تحت الغطاء الأمامي والتي تستوعب حقيبتين للسفر بحجم تلك التي يُسمَح باصطحابها إلى داخل الطائرة. علاوة على هذا، ولجعل التواجد داخل السيارة أكثر راحة، جرى توفير عناصر عملية مثل حجيرات تخزين تحت لوحة القيادة الوسطية وبين المقعدين، إضافة لحاملة أكواب مدمَجة ضمن لوحة القيادة لجهة الراكب الجانبي.

التخصيص
تُعدّ 'ريفويلتو' طراز 'لامبورغيني' الإنتاجي الذي يتيح فرص التخصيص الأكثر. وفي الواقع، يتوفر 400 لوناً للهيكل إلى جانب العديد من خيارات التخصيص وفق رغبة العميل، والتي تُمكِّن ابتكار سيارة رياضية خارقة خاصّة بالكامل. ولا تنحصر الشخصية الرياضية المستدامة لسيارة 'ريفويلتو' بالمواصفات التقنية للنظام الهجين القابل للوصل بمقبس كهربائي فحسب: فكل أنواع الطلاء المستخدَمة مرتكزة على الماء بدل محلول الأساس.

وتنسحب ميّزة 'الاستدامة' إلى مجمل مقصورة السيارة، وهي تعكس انتباه الشركة الدقيق لتفادي الهدر والذي أصبح يشكّل الأسلوب الأساسي المعتمَد ضمن عالم 'لامبورغيني'. وهذا يشمل المواد الخاصّة بالكسوة التي يجري قصّها في مشغل 'لامبورغيني' باستخدام الجيل الأحدث من المعدّات: الأمر الذي من شأنه أن يحدّ الهدر بأكثر قدر ممكن دون التأثير على الحِرَفية والحياكة والتطريز، حيث يستمر اعتماد 'المشغولات اليدوية' كنقطة تميُّز ضمن 'لامبورغيني'.

تتألّق المقصورة بوجود ألياف الكربون المرئية والمستخدَمة على لوحة القيادة، وذلك في فتحات التهوية سداسية الشكل وضمن الإطار المحيط بلوحة القيادة والفتحات الوسطية. وتجمع الكسوة الجلود الراقية مع خامة Corsa-Tex الجديدة فائقة الخفّة ضمن ألياف Dinamica(r) الدقيقة، والمصنوعة من مادّة البوليستر المُعاد تدويرها عبر عملية إنتاج مرتكِزة على الماء. ويستطيع العميل تخصيص مقصورة سيارته الداخلية عبر اختيار مزيج متوازن من الجلد وخامة Corsa-Tex، أو تفضيل إحدى المواد وفقاً لخياره المحدَّد، مع توافر خيارات من 70 لوناً.

المزايا الإيروديناميكية
تتشارك الوظيفة والتصميم مهمّة أحادية في 'لامبورغيني ريفويلتو'، ألا وهي الفعالية الإيروديناميكية. فالتصميم الجديد للسيارة الرياضية الخارقة له متطلّبات تصميمية مختلفة بالمقارَنة مع سيارة 'أفنتادور'، والتي أثّرت بالتطوير الإيروديناميكي للسيارة. ولقد ارتكز التطوير على أربعة أسس: الفعالية، التناغُم بين المكوِّنات، التكامُل بين المكوِّنات، والتصميم.

ولقد تم تحقيق الكفاءة القصوى من خلال الجمع بين القوّة السفلية الضاغطة عالية المستوى والحد الأدنى من الانزلاق. وأحد العناصر الأساسية ضمن هذه الاستراتيجية هو الجناح الخلفي النشط الجديد، والذي تم ابتكاره لضمان الأداء الإيروديناميكي الأفضل في كل ظروف القيادة. ولهذا السبب، جرى تطوير محفّزات جديدة بالكامل، بحيث تقوم بإدارة الحمل بالشكل الأمثل في كل ظرف من الظروف بفضل ثلاث وضعيات مختلفة.

يتغيّر موضع الجناح حسب وضعية القيادة والخصائص الديناميكية، أو يُمكِن تغييره يدوياً بواسطة السائق وفقاً لخياراته المفضَّلة باستخدام الأداة الدوّارة الخاصّة على عجلة القيادة. ويضمن الموضع 'المغلَق' (التزحلق المنخفض) توافر المستويات الأدنى من المقاوَمة، وذلك أثناء القيادة باعتماد الوضعية الكهربائية مثلاً. كما إن هذا الموضع هو الأنسب للاقتصاد باستهلاك الوقود. فهو يحسّن قِيَم السرعة القصوى بينما في الوقت ذاته يضمن ثبات السيارة بشكل أفضل. من ناحية أخرى، يساهم 'الموضع العالي للقوّة السفلية الضاغطة' بزيادة مستوى القوّة السفلية الضاغطة للحد الأقصى عبر تعزيز الرشاقة والسيطرة.

يتميّز الجزء الأمامي للسيارة الرياضية الخارقة الجديدة من سانت أغاتا من خلال الناشرة الهوائية المصنوعة من ألياف الكربون مع حافة قطرية بارزة في الجزء الوسطي ومنحرفة في الجزء الخلفي، بحيث تولِّد دوّامات تزيد الحمل الأمامي وتعكس الهواء لتتفادى العجلات. وتتمتّع المنطقة الوسطية بشكل يتيح تمرير الدفق الهوائي إلى المولِّدات الدوّارة الأربعة في الخلف، والمكوَّنة من شفرات رفيعة منحنية ضمن الجزء السفلي من جسم السيارة والتي تُعتبَر ضرورية لزيادة طاقة الدفق الهوائي الذي يضرب السيارة من الأسفل. هذا بدوره يولّد المزيد من القوّة السفلية الضاغطة ويوجّه الدفق الهوائي نحو الناشرة الهوائية، والتي لم يسبق أن كانت بارزة لهذه الدرجة في سيارة 'لامبورغيني' بمحرّك V12. وتؤدّي الناشرة الهوائية وظائف إيروديناميكية عبر استخلاص الدفق القادم من الجزء السفلي لجسم السيارة عبر أنظمة قنوات متمايزة بين الجزء السفلي مع انحناء قليل (11 درجة بالمقارَنة مع 7 درجات في 'أفنتادور ألتيماي') والجزء الخلفي مع انحناء عالٍ (15 درجة مقارَنة مع 8 درجات في 'أفنتادور ألتيماي'). كما تؤدّي الناشرة الهوائية وظيفة بُنيوية وتبريدية لحجيرة المحرّك.

باختصار، أتاح التوجُّه التصميمي الجديد لسيارة 'ريفويلتو' زيادة الحمل الإيروديناميكي الأمامي بنسبة 33 بالمئة والحمل الخلفي بنسبة 74 بالمئة بالمقارَنة مع 'أفنتادور ألتيماي' (في ظروف الحمل القصوى).

هذا التناغم بين المكوّنات يظهر عبر التركيز على نمط التبريد الذي يميّز 'لامبورغيني ريفويلتو'. فالرادياتور الأمامي يولّد الهواء الساخن المطلوب إدارته بطريقة صحيحة بحيث لا يحدّ من أداء الرادياتورات الجانبية. أما الفتحات المواجِهة للخارج ضمن شبك الرادياتور الأمامي فتوجّه دفق الهواء الساخن بعيداً عن العجلات وبعيداً عن الرادياتورات الجانبية، بينما تقلّل الزعانف الموجودة عند جهتَي المصد الأمامي مستويات السحب الإيروديناميكي.

تم تصميم وهندسة كل العناصر لتعزيز الدفق الهوائي للحد الأقصى. وحتى مسكات الأبواب تقوم بوظيفة إيروديناميكية بفضل قسم الجناح بشكل الحرف Y: وهو حل يُمكِّن من توجيه دفق الهواء النقي القادم من غطاء الصندوق الأمامي إلى إحدى الزعانف الأفقية الموجودة عند الجانب، بحيث يتم توجيه الدفق الهوائي إلى الرادياتور.

هذا التكامل الأقصى بين المكوِّنات يظهر جلياً في نمط تبريد نظام المكابح، حيث تصبح المزايا الإيروديناميكية جزءً من النظام. ولقد جرى تصميم زوج من عاكسات نظام التعليق الأمامي والشبك وسط أقواس العجلات لتحسين عملية تبريد المكابح الأمامية - العاكسات تسحب الهواء من الناشرة الأمامية وتمرّرها إلى المكابح - كما تم اعتماد شكلها لتقليل المقاوَمة ضمن حجيرة العجلة، وبالتالي الحدّ من أي ظواهر انضغاط، بينما تزيد الحمل في الجهة الأمامية.

من الجهة الخلفية، يقوم المجريان الهوائيان NACA أمام العجلات الخلفية بجمع الدفق الهوائي الناتج عن الجهة السفلية للسيارة وتوجيهه إلى مجرى تبريد المكابح الخلفية.

كما يلعب السقف المصنوع من ألياف الكربون دوراً إيروديناميكياً هاماً مع وظيفة بُنيوية تحسّن المساحة المتوافرة داخلياً. بدوره، يقوم التصميم الجانبي للجناح مع الجزء الوسطي المقعَّر بتوجيه الهواء إلى مآخذ الهواء الخلفية، وبالتالي إلى المحوّل والمولِّد الكهربائي الموجود على علبة التروس، بينما توفر الأحجام الجانبية للسقف المزيد من المساحة للرأس لكل من السائق والراكب الجانبي.

البدن الأحادي المفرَد
ترتكز 'ريفويلتو' على شاسيه جديد مستوحى من عالم الملاحة الجوّية، وهو عبارة عن بدن أحادي متكامل. وإضافة للهيكل الأحادي المصنوع بالكامل من ألياف الكربون متعدّدة التقنيات، فإنه يتضمّن بُنية أمامية من المركَّبات المصهورة، وهي عبارة عن مادة خاصّة مصنوعة من ألياف الكربون القصيرة المشبَعة بالمادّة الصمغية. ولقد جرى تطوير واستخدام هذه التقنية بواسطة 'لامبورغيني' في تطبيقاتها البُنيوية الأولى التي تعود للعام 2008.

يُمثّل البدن الأحادي المفرَد خطوة بارزة للأمام مقارَنة مع 'أفنتادور' لجهة الصلابة الالتوائية، وخصائص خفّة الوزن وديناميكيات القيادة. وهذا ليس كل شيء، إذ إن 'ريفويلتو' هي أول سيارة رياضية خارقة يتم تجهيزها ببُنية أمامية مصنوعة 100 بالمئة من ألياف الكربون: كما يجري استخدام ألياف الكربون لبُنية المخروط الأمامي لضمان مستوى امتصاص عالٍ من الطاقة مقارَنة مع بُنية معدنية تقليدية - ضعف تلك الناتجة عن هيكل الألمنيوم الأمامي لسيارة 'أفنتادور' - مجتمِعة مع انخفاض جوهري في الوزن.

وفي الواقع، يُعتبَر البدن الأحادي المفرَد لسيارة 'ريفويلتو' أخف بنسبة 10? من شاسيه سيارة 'أفنتادور'، والهيكل الأمامي أخف بنسبة 20? من ذلك الذي سبقه والمصنوع من الألمنيوم. كما جرى العمل على تحسين الصلابة الالتوائية بقيمة 40,000 Nm/°، مع زيادة نسبتها +25? عن 'أفنتادور'، وهي تضمن توافر القدرات الديناميكية الأفضل بفئتها.

يقوم المفهوم التصميمي لتطوير البدن المفرَد الأحادي الجديد على التكامُل الأقصى بين المكوِّنات. وهذا يتعزَّز بفضل طرح التقنية المركَّزة للمكوِّنات المصهورة، إضافة لتطوير إطار ألواح الدعم السفلية. وهذا الاستخدام لألياف الكربون يجعل 'ريفويلتو' فريدة من نوعها بفئة السيارات الرياضية الخارقة: فالمكوّن أحادي العنصر بشكل حلقة مصنوع من بلاستيك ألياف الكربون المقوّى (CFRP) ويُعدّ البُنية الداعمة للسيارة. كما إن إطار لوح الدعم السفلي يحيط ويربط عناصر المركَّب المصهور مثل الحوض وجدار الحماية الأمامي وعمود A.

يُذكَر أنه قد تم الحفاظ على التقنية التقليدية أكثر، لكن الأقل كفاءة، والخاصّة بإنتاج مركَّب الانضغاط مع مواد مخصَّبة مسبقاً بهدف تصنيع بُنية السقف. فألياف الكربون المضغوطة تتوافق مع المتطلّبات العالية من الناحية التقنية والجمالية وتلك المرتبطة بالجودة، تُكمّلها بذلك الحِرَفية العالية ضمن عملية التجميع اليدوية المتخصِّصة والناتجة عن سنوات من الإنتاج الداخلي في الشركة والقائم على جودة مكوِّنات المادة المركَّبة. وهذا قرار إنتاجي يمنح العميل أيضاً المرونة القصوى لجهة تخصيص السقف.

أما الشاسيه الخلفي فمصنوع من سبائك الألمنيوم عالية الصلابة ويتضمّن جزئين أجوفين هامّين ضمن منطقة القبّة الخلفية: وهما يجمعان أبراج ممتصّات الصدمات لنظام التعليق الخلفي ونظام تعليق وحدة توليد الحركة ضمن مكوّن واحد مع مقطع قصور ذاتي مغلق، مما يضمن انخفاضاً كبيراً في الوزن وزيادة في الصلابة وانخفاضاً بارزاً في خطوط التلحيم.

تمثّل 'ريفويلتو' مفهوم 'السنة صفر' فيما يتعلّق باستخدام ألياف الكربون في إنتاج السيارة، والمُختصَرة بعبارة 'التأليل، التكامُل، المعيارية' (AIM). ويشير عنصر 'التأليل' إلى طرح عمليات آلية ورقمية ضمن مجال تحويل المواد، بينما يتم في الوقت ذاته الحفاظ على عمليات التصنيع التقليدية لدى 'لامبورغيني'، مثل تلك المعتمَدة في مجال المكوِّنات.

أما عنصر 'التكامُل' فيشير إلى تكامُل العديد من الوظائف ضمن مكوّن مفرد عبر تطوير القولَبة بالضغط. وتستخدم هذه الطريقة بوليمرات مسبَقة التسخين لإتاحة إنتاج مكوّنات مع إمكانيات أعلى فيما يتعلّق بالطول والسماكة والتعقيد، مما يكفل التكامُل الأقصى بين المكوِّنات لضمان الصلابة الالتوائية العالية. وأخيراً، يشير عنصر 'المعيارية' إلى جعل التقنيات المعتمَدة قياسية، وبالتالي أكثر مرونة وكفاءة واستجابة لكل متطلّبات وخصائص المنتَجات.

نظام توليد الحركة وتصميمه المتميّز
تستعرض السيارة نمطاً تصميمياً لنظام توليد الحركة بشكل لم يسبق له مثيل: فمحرّك V12 سعة 6.5 ليتر بالسفط الطبيعي والمثبَّت في موضع وسطي يكتمل عبر ثلاثة مولِّدات كهربائية، أحدهما مدمَج ضمن علبة التروس الجديدة من ثمان سرعات وبقابض مزدوج. وهو مثبَّت بشكل عرضي وموضوع للمرّة الأولى خلف محرّك الاحتراق الداخلي. أما داخل ما كان يشكّل أنبوب نظام نقل الحركة منذ أيام 'كونتاش'، فتوجد الآن بطارية من أيونات الليثيوم تشغّل المولِّدات الكهربائية.

وتعمل المولِّدات الكهربائية على تعزيز توفير الطاقة عند مراحل الدوران المنخفض، ويُمكِنها تحويل 'ريفويلتو' الجديدة إلى سيارة كهربائية كاملة، مما يُقلِّل الانبعاثات الإجمالية لثاني أكسيد الكربون بنسبة 30?2 بالمقارَنة مع 'أفنتادور ألتيماي'.

الهندسة الفريدة
لطالما كانت 'لامبورغيني' مرتبطة بمحرّكات V12 منذ تأسيس الشركة. وأول سيارة 'لامبورغيني' تحصل على هذا المحرّك المميّز كانت 350GT الأيقونية التي جرى إطلاقها سنة 1963. والمرّة الأولى التي جرى فيها إقران مولِّد كهربائي مع محرّك احتراق داخلي من 12 أسطوانة في سيارة 'لامبورغيني' كانت سنة 2019 مع طراز 'سيان' (Si?n)، والذي استخدم محرِّكاً كهربائياً بطاقة 25 كيلوواط لدعم الجيل السابق من محرِّكات V12، بحيث يتم تخزين الطاقة الكهربائية ضمن مكثِّف فائق.

تتميّز 'ريفويلتو' بكونها تقدّم هندسة هجينة غير مسبوقة وجيلاً جديداً من محرّكات V12. فالسيارة يتم إطلاقها كأول مركبة كهربائية عالية الأداء (HPEV): وهي عبارة عن سيارة رياضية خارقة هجينة قابلة للوصل بمقبس كهربائي ومزوَّدة ببطارية خفيفة الوزن وعالية الطاقة من أيونات الليثيوم، وموجودة ضمن أنبوب نقل الحركة في القسم الوسطي من الشاسيه. وهذا يُعدّ حلاً مبتكَراً مصمَّماً لتقليل الانبعاثات بالمقارَنة مع محرّكات V12 السابقة، بينما في الوقت ذاته يساهم بتعزيز الأداء للحد الأقصى.

تبلغ سعة محرّك L545 الجديد 6.5 ليتر هو أخف وأقوى محرّك 12 أسطوانة قامت بصنعه 'لامبورغيني' على الإطلاق. ويزن المحرّك بالإجمال 218 كيلوغراماً فقط: أي 17 كيلوغراماً أقل من محرّك سيارة 'أفنتادور'. وتتميّز 'ريفويلتو' من خلال إدارة المحرّك بنطاق 180 درجة مقارَنة مع الوضعية المعتمَدة في 'أفنتادور'. ويولّد محرّك سوبركوادرو V12 قوّة قدرها 825 حصاناً (CV) عند 9,250 دورة بالدقيقة بفضل نظام التوزيع المُعاد تصميمه والذي يدعم نطاق دوران أقصى يصل إلى 9,500 دورة بالدقيقة. وتبلغ الطاقة المحدَّدة 127 حصاناً (CV) لكل ليتر، وهي الأعلى في تاريخ محرّكات الـ12 أسطوانة من 'لامبورغيني'، بينما يبلغ العزم الأقصى 725 نيوتن-متر عند 6,750 دورة بالدقيقة.

ولقد تمت إعادة هندسة مجاري مآخذ الهواء إلى الأسطوانات لزيادة توفير الهواء وضمان الدفق الهوائي الأمثل في حجيرة الاحتراق. كما جرى تعزيز الاحتراق في المحرّك الفعلي للحد الأقصى، وذلك بفضل تنظيمات التأيين في الحجيرة بواسطة وحدتَي تحكُّم: وهو حل تم استخدامه في 'أفنتادور' والآن جرى نقله إلى الطراز الجديد. كما يتميّز نظام الاحتراق الجديد بمعدَّل انضغاط زائد (1: 12.6بالمقارَنة مع 1: 11.8لسيارة 'أفنتادور ألتيماي'). وتم أيضاً تحسين ديناميكيات السوائل لتقليل الضغط المعاكس عند سرعات الدوران العالية وزيادة ناتج الطاقة المحدَّدة.

منذ البدايات الأولى، تشتهر سيارات 'لامبورغيني' بصوتها الفريد الذي لا تخطئه الأذن والمولِّد للمشاعر الخاصّة. لذلك، تم إيلاء انتباه دقيق للنغمة الخاصّة بمحرّك L545 الجديد لتعزيز الصوت الهادر، بحيث يكون رخيماً عند مستويات الدوران المنخفضة ثم يرتفع إلى أوجه بشكل طبيعي متناغم.

الدفع الكهربائي بالعجلات الأربع
تحافظ 'ريفويلتو' على أحد أكثر التقاليد عراقة وقوّة لدى 'لامبورغيني'، وهي ميّزة الدفع بالعجلات الأربع. فإضافة لمحرّك الاحتراق الداخلي الذي يوفر الطاقة للعجلات الخلفية، يظهر الآن للمرّة الأولى زوج من المولِّدات الكهربائية على المحور الأمامي، حيث يقوم كل منهما بتوفير العزم إلى إحدى العجلات الأمامية. كما هناك مولِّد كهربائي ثالث مثبَّت فوق علبة التروس ذات الثمان سرعات والقابض المزدوج، ويُمكنه توفير الطاقة للعجلات الخلفية، وفقاً لوضعية القيادة التي يتم اختيارها والظروف السائدة.

يوفر العزم المجمَّع من محرّك الاحتراق الداخلي والمولِّدات الكهربائية الثلاثة مستويات أداء فريدة حتى ضمن عالم السيارات الرياضية الخارقة، مع إنتاج 725 نيوتن-متر بواسطة محرّك الاحتراق الداخلي و350 نيوتن-متر من كل من المولِّدات الكهربائية الأمامية. وبالمجموع، توفر وحدات الطاقة قوّة مجمَّعة قصوى تبلغ 1,015 حصاناً.

يُعتبَر المولِّدان الكهربائيان في الأمام من نوع الدفق المحوري المبرَّد بالزيت، وهما يتمتّعان بمعدَّل استثنائي للوزن-إلى-الطاقة: 18.5 كيلوغراماً من كل من الوحدات ذات طاقة 110 كيلوواط. وإضافة لتوفير الطاقة للعجلات الأمامية، فإن لديهما وظيفة توجيهية للعزم، وتعزيز ديناميكيات القيادة، واسترجاع الطاقة المنتَجة أثناء الكبح. وأثناء اعتماد الوضعية الكهربائية، فإن 'ريفويلتو' تعمل فقط بواسطة الدفع بالعجلات الأمامية لتعزيز استهلاك الطاقة، بينما يتم تفعيل الدفع الكهربائي للمحور الخلفي عند الطلب وأثناء الحاجة لذلك.

تأتي 'لامبورغيني ريفويلتو' مزوَّدة بوحدة بطارية أيونات الليثيوم بطاقة عالية محدَّدة (4,500 واط/كلغ) موجودة ضمن الأنبوب الوسطي، مما يُبقي مركز الجاذبية منخفضاً بأكثر قدر ممكن ويضمن التوزيع المثالي للوزن، وتتميّز البطارية بكونها محميّة عبر طبقة بُنيوية سُفلية، وهي متصلة بالمولِّدات الكهربائية الأمامية، المولِّد الكهربائي الخلفي، ووحدة إعادة شحن مدمَجة.

يبلغ طول البطارية 1,550 ملماً، وارتفاعها 301 ملم، وعرضها 240 ملماً، وهي تحوي خلايا جيبية مع سعة إجمالية تبلغ 3.8 كيلوواط بالساعة. وعندما ينخفض مستوى الشحن إلى الصفر، يُمكِن إعادة الشحن باستخدام الطاقة الكهربائية المحلّية العادية بالتيّار المتردِّد أم عبر عمود الشحن وذلك حتى 7 كيلوواط من الطاقة، مع اكتمال عملية الشحن بغضون 30 دقيقة فقط. كما بالمقدور إعادة الشحن عبر الطاقة المتجدِّدة الناتجة عن الكبح من العجلات الأمامية أو مباشرة من محرّك V12 وذلك خلال ست دقائق فقط.

تطوُّرات نقل الحركة
ساهم تبنّي المنصّة الجديدة في تحفيز اتخاذ القرارات بخصوص الابتكار التقني بما في ذلك علبة التروس: وهو المركز العصبي لوحدة النظام الهجين القابل للوصل بمقبس كهربائي. ولتحقيق أهدافها، جرى تطوير وحدة نقل حركة مدمَجة جديدة قادرة على تلبية الاحتياجات العالية المرتبطة بالطاقة الكهربائية، وبعد 'ريفويلتو'، سيُعتمَد هذا الأمر في تجهيز الجيل المقبل من السيارات الرياضية الخارقة من سانت أغاتا بولينييزي. أما تضمين السيارة قابضاً مزدوجاً رطباً باعتباره الحل الأكثر كفاءة وتمحوُراً حول الأداء، فهو يضمن الإدارة المُثلى للعزم الذي يبلغ 725 نيوتن-متر عند 6,750 دورة بالدقيقة من محرّك الاحتراق الداخلي في 'ريفويلتو'.

يتم تثبيت علبة التروس الجديدة من ثمان سرعات بشكل عرضي خلف محرّك V12 طولي النمط، وذلك لترك مساحة في الأنبوب لبطارية أيونات الليثيوم التي تغذّي المولِّدات الكهربائية. وهذا حل تقني فريد في عالم سيارات الأداء العالي، ويضع 'لامبورغيني' مجدَّداً عند قمّة التطوُّرات في مجال هندسة السيارات. ويساعد هذا النمط في إبقاء قاعدة عجلات السيارة مضبوطة، ويدعم التوزيع الفعّال للوزن لتوفير ديناميكيات القيادة الأفضل.

يُشار إلى أنه في تاريخ 'لامبورغيني' الطويل على مدى 60 سنة، تم تجهيز سيارتَي V12 اثنتين فقط بعلبة تروس عرضية خلفية: 'ميورا' (Miura) الثورية التي جرى إطلاقها في العام 1966 وتبنَّت أيضاً تصميماً عرضياً للمحرّك في الجهة الخلفية الوسطى، وسيارة 'إيسّنزا SCV12'، التي تُعتبَر سيارة فائقة متمحورة حول الحلبات مع محرّك طولي وعلبة تروس عرضية قادرة على تحمُّل الأعباء المطلوبة منها.

كما تتميّز البُنية الداخلية لعلبة التروس الجديدة بكونها تحوي قائمتين متمايزتين بالمقارَنة مع الثلاث قوائم العادية. إحداهما تقوم بإدارة التعشيقات ذات الأعداد الزوجية، بينما الأخرى تدير التعشيقات بالأعداد الفردية، وتتفاعل كلاهما مع المولِّد ذاته. وهذا النمط يساعد بإبقاء الوزن الإجمالي منخفضاً بينما يساهم أيضاً بتوفير المساحة.

يبرز تطوير نظام نقل الحركة من ثمان سرعات مع قابض مزدوج (DCT) من الرغبة بابتكار وحدة توفر كل ما هو مطلوب للقيادة الرياضية، مثل التبديلات السريعة للتعشيقات، بينما يساعد تضمين النسبة الثامنة في تعزيز استهلاك الوقود وقابلية القيادة أثناء الملاحة.

إحدى الخصائص المحدَّدة هي 'تبديل التعشيقات للأدنى بشكل مستمر'، حيث يتم تخفيض التعشيقات عدّة مرّات أثناء الكبح وذلك بكل بساطة عبر الاستمرار بالإمساك بمقبض تبديل التعشيقات الأيسر، مما يمنح السائق الإحساس بالسيطرة الكاملة.

وعبر التخلّي عن المكوِّنات الكهربائية، أصبحت علبة تروس DCT الجديدة أخف وأسرع من ناحية تبديل السرعات مقارَنة مع الوحدة ذات السبع سرعات بقابض مزدوج والمستخدَمة في عائلة 'هوراكان' (Hura?an). كما سمح التصميم العرضي بتعزيز رحابة المقصورة الداخلية، وتوليد مساحة إضافية خلف السائق والراكب الجانبي لتحسين مستويات الراحة.

تتميّز علبة التروس بالقابض المزدوج بكونها مدمَجة للغاية، إذ يبلغ طولها 560 ملماً فقط، وعرضها 750 ملماً وارتفاعها 580 ملماً. ويبلغ الوزن الإجمالي 193 كلغ فقط، والذي يتضمّن مكوِّناً جديداً أساسياً للهندسة الهجينة للسيارة: المولِّد الكهربائي الخلفي، مع طاقة قصوى قدرها 110 كيلوواط وعزم أقصى يبلغ 150 نيوتن-متر.

يقع هذا المولِّد الكهربائي فوق علبة التروس، وهو يقوم بوظيفة مزدوجة كمولِّد تشغيل ومولِّد كهربائي، بالإضافة لتوفير الطاقة إلى المولِّدات الكهربائية الأمامية عبر البطارية الموجودة في أنبوب نقل الحركة. وعند اعتماد الوضعية الكهربائية الكاملة، يُمكِنه أيضاً توفير الطاقة إلى العجلات الخلفية التي، إضافة إلى المولِّدات الكهربائية التي تدفع العجلات الأمامية، تسمح باعتماد الدفع الكهربائي بالعجلات الأربع. ويعتمد أداء وظيفة النظام على وضعية القيادة المفعَّلة وذلك بفضل آلية فك الإقران مع مُواقِت خاص يُمكِّن الربط مع علبة التروس مزدوجة القابض. وعند توفيره للطاقة الإضافية إلى محرّك الاحتراق الداخلي نوع V12، يكون المولِّد الكهربائي بوضعية P3، مفصولاً عن علبة التروس، بينما ينتقل إلى وضعية P2 لإعادة شحن البطارية عند السير بسرعات منخفضة وأثناء الركن، بحيث يعمل أيضاً كمولِّد للتشغيل.

في وضعية P3، يُمكِن أن تصبح 'ريفويلتو' سيارة كهربائية مع دفع بالعجلات الأربع، وفقاً لوضعية القيادة التي يتم اختيارها، لتتابع بذلك تقاليد 'لامبورغيني' للدفع بالعجلات الأربع حتى في الوضعية الكهربائية.

ويُتاح اعتماد التعشيقة الخلفية عبر المولِّدين الكهربائيين الأماميين، وعند الحاجة لمزيد من الزخم، يُمكِن أيضاً أن يتدخَّل المولِّد الكهربائي الخلفي الذي يُفعِّل المحور والعجلات الخلفية. ونتيجة لهذا، تستطيع 'ريفويلتو' السير كلّياً عبر الدفع بالعجلات الخلفية باعتماد الوضعية الكهربائية حتى أثناء الرجوع للخلف في ظروف التماسك القليل.

تجربة قيادة مثالية
تم تصميم وتطوير 'ريفويلتو' لتوفير مستويات مثلى من متعة القيادة والتحكُّم في كل الحالات وظروف التماسك، مما يمنح السائق المزيد من الثقة والتواصل مع السيارة بشكل لم يسبق له مثيل.

ومن بين الابتكارات التي تضع 'ريفويلتو' على القمّة ضمن فئتها، هناك المزايا المرتبطة بهندسة وتوازن السيارة؛ التوجُّه المتطوّر بخصوص الشاسيه والتصميم الإيروديناميكي؛ ونظام توليد الحركة الهجين الجديد الذي يتيح الدعم الأقصى من المولِّد الكهربائي وطرح وضعيات قيادة جديدة، بما في ذلك الدفع الكهربائي بالعجلات الأربع، وذلك لتوفير ما مجموعه 13 تجربة قيادة مختلفة.

وتتمتّع السيارة بنمط تصميمي غير مسبوق، حيث تحوي محرّك V12 وسطي سعة 6.5 ليتر بالسفط الطبيعي، وثلاثة مولِّدات كهربائية، اثنين منهما موجودين على المحور الكهربائي الأمامي وواحد مدمَج ضمن علبة التروس الجديدة من 8 سرعات وبقابض مزدوج، والمثبَّت للمرّة الأولى خلف محرّك الاحتراق الداخلي وبشكل عرضي مع محرّك V12. أما الأنبوب، وهو عبارة عن مساحة يتم توفيرها تقليدياً لعلبة التروس منذ عصر 'كونتاش'، فقد أصبح الآن موقعاً لبطارية أيونات الليثيوم مع طاقة عالية محدَّدة تشغِّل المولِّدات الكهربائية.

تتيح الهندسة الجديدة توزيعاً مثالياً للوزن (44? للجهة الأمامية و56? للجهة الخلفية)، مما يقرّبهما أكثر من مركز الجاذبية ويعزّز طول قاعدة العجلات، الأمر الذي ينتج عنه توازن مثالي يجعل 'ريفويلتو' رشيقة وفعّالة للغاية على الطرقات العادية وفوق المنعطفات على الحلبات. كما تتعزَّز هذه القدرة أكثر بفضل الصلابة الزائدة لقضبان منع الانقلاب (+11? عند الجهة الأمامية و+50? عند الجهة الخلفية)، ومعدَّل التوجيه المنخفض (-10? مقارَنة مع 'أفنتادور ألتيماي')، وهو توجُّه ناجح إذ جرى اختباره في سيارة 'هوراكان STO'3. وتكتمل قدرات 'ريفويلتو' عبر نظام التوجيه بالعجلات الأربع، والذي يُسهم بشكل كبير بمنح الإحساس برشاقة واستجابة وتكامُل السيارة، وفي الوقت ذاته بكونها ثابتة ودقيقة، وبالأخص مع عجلات Bridgestone Potenza Sport المطوَّرة بشكل خاص والتي تتمتّع ببصمة أكثر في الجهة الأمامية (+4? مقارَنة مع 'أفنتادور ألتيماي').

وبفضل المحور الكهربائي، تقدّم 'لامبورغيني' عبر 'ريفويلتو' ميّزة التوجيه الكهربائي للعزم للمرّة الأولى في تاريخها وتدشّن نظام Lamborghini Dinamica Veicolo 2.0. ويقوم التوجيه الكهربائي للعزم بزيادة مستويات رشاقة السيارة عند المنعطَفات الضيّقة إضافة لثباتها عند الانعطاف بسرعات عالية، حيث يتم توزيع العزم بأفضل طريقة لكل عجلة والعمل بالتناغُم مع نظام التوجيه بالعجلات الأربع. إضافة لهذا، وخلافاً للأنظمة التقليدية، فإن النظام الجديد لتوجيه العزم يتدخَّل على المكابح فقط عند الضرورة القصوى، وذلك لتعزيز الفعالية وضمان توفير أسلوب قيادة طبيعي أكثر، وكذلك مستويات أعلى من الأداء. وأثناء الكبح، يساهم كل من المحور الكهربائي والمولِّد الكهربائي في تخفيض التسارع، وبالتالي تقليل الضغط عن المكابح وفي الوقت ذاته إعادة شحن البطارية.

كما للشاسيه مساهَمة بارزة فيما يتعلّق بديناميكيات السيارة. ومن المهم الإشارة إلى أن 'ريفويلتو' هي أول 'لامبورغيني' يتم تجهيزها بالبدن الأحادي المفرَد المستوحى من عالم الملاحة الجوّية، وهو عبارة عن بُنية متكاملة فائقة خفّة الوزن من ألياف الكربون (تزن 10? أقل من شاسيه 'أفنتادور') تجمع الأداء العالي بامتصاص الطاقة مع المزيد من الصلابة الالتوائية (+25? مقارَنة مع 'أفنتادور')، مما يجعل 'ريفويلتو' ثابتة بشكل استثنائي ويساهم بمنح الإحساس العام بالتكامُل والاستجابة في السيارة.

تلعب الخصائص الإيروديناميكية النشطة دوراً محورياً، حيث تحقّق مستويات جديدة من الكفاءة والقوّة السفلية الضاغطة: +61? و+66? على التوالي، وذلك في ظروف الحمل العالي بالمقارَنة مع 'أفنتادور ألتيماي'، والفضل بهذا بشكل خاص يعود إلى الناشرة الهوائية الأمامية وتصميم السقف الذي يمرِّر الدفق الهوائي إلى الجناح الخلفي عالي الفعالية. وتعمل الخصائص الإيروديناميكية بالتناغُم مع نظام التعليق العرضي المزدوج شبه النشط، والذي يتم التحكُّم به بواسطة نظام 'لامبورغيني' للتحكُّم العمودي (Lamborghini Vertical Control) المصمَّم خصّيصاً لسيارة 'ريفويلتو'، والذي يقوم إلكترونياً بإدارة تبادُل القوى العمودية مثل التبدُّل المفاجئ للحمل خلال القيادة على الحلبة، والعمل على تكييف سلوك نظام التعليق والجناح الخلفي في الوقت الفعلي.

وبهدف الاستجابة لمتطلّبات الأداء الأعلى، أعيد أيضاً تصميم نظام الكبح ونظام تبريد المكابح. وتتضمّن السيارة الجيل الأحدث من نظام المكابح CCB Plus (Carbon Ceramic Brakes Plus) من سيراميك الكربون. وتجتمع الملاقط الأمامية ذات العشرة مكابس بدل الستة مع أقراص بحجم 410 x 38 ملم (بدل تلك التي توفرت سابقاً بحجم 400 x 38 ملم في 'أفنتادور ألتيماي')؛ وفي الخلف هناك ملاقط من 4 مكابس وأقراص حجم 390 x 32 ملم (بدل السابقة بحجم 380 x 38 ملم). وتأتي الأقراص مغطّاة بطبقة احتكاك لتحقيق مستويات أفضل من الأداء، الإدارة الحرارية والراحة الصوتية أثناء الكبح.

وتساهم الخصائص الإيروديناميكية بتعزيز كفاءة النظام، حيث تم تصميم حلقات التعليق الأمامي والشبك داخل أقواس العجلات كي لا تقوم فقط بتبريد المكابح الأمامية - تعمل العاكسات على سحب الهواء من الناشرة الهوائية الأمامية وتمريرها إلى المكابح - بل أيضاً تقليل المقاوَمة داخل حجيرة العجلة بفضل تصميمها الخاص، والحدّ من أي ظاهرة انضغاط، بينما في الوقت ذاته زيادة الحمل في الأمام. علاوة على هذا، يعمل مجريا NACA الموجودان أمام العجلات الخلفية على جمع الدفق الهوائي من أسفل الهيكل وتوجيهه إلى مجرى تبريد المكابح الخلفية.

وتظهر للمرّة الأولى مع النظام الهجين ثلاث وضعيات قيادة خاصّة جديدة: إعادة الشحن Recharge، الهجينة Hybrid والأداء Performance، بحيث تجتمع مع وضعيات المدينة Città، الطرقات العادية Strada، الرياضية Sport والحلبة Corsa، والتي يتم اختيارها عبر الأداتين الدوّارتين الموجودتين ضمن عجلة القيادة المُعاد تصميمها، وذلك لتوفير ما مجموعه 13 وضعية ديناميكية تُبرِز الشخصيات المختلفة لسيارة 'ريفويلتو' وإمكانياتها وفقاً للظرف الذي تمرّ فيها ونوعية الطريق أو الحلبة التي تتم القيادة عليها.

فوضعية Città مثلاً مصمَّمة للقيادة اليومية في مراكز المدن، وأيضاً مع صفر انبعاثات؛ وإن احتاجت بطارية أيونات الليثيوم التي تشغّل المولِّدات الكهربائية لإعادة الشحن ولم تتوافر محطّات للشحن، يتدخّل محرّك V12 لإتمام عملية الشحن الكامل (وضعية الشحن Recharge) في غضون دقائق قليلة. وهذا الأمر يُمكِّن، على سبيل المثال، الدخول إلى المراكز التاريخية للمدن حيث تُفرَض قيود بخصوص الانبعاثات في الوضعية الكهربائية. ويوفر نظام التعليق والتحكُّم بالجر وعلبة التروس مستويات راحة قصوى، تماماً كما يجعل السحب الإيروديناميكي المخفَّض وضعية Città الأكثر كفاءة من ناحية الوقود مع طاقة محدودة عند 180 حصاناً.

أما وضعية Strada فملائمة تماماً للقيادة الديناميكية اليومية والرحلات الطويلة، وهي تجمع الراحة المعزَّزة مع المزايا الرياضية الإضافية، وتُنتِج قوّة تصل إلى 886 حصاناً. ويتميّز محرّك V12 بعمله الدائم، وهو ما يضمن أيضاً حالة ثابتة من إعادة شحن البطارية والتي تتعزّز وتُدفَع للحد الأقصى في وضعية إعادة الشحن Recharge. وتدعم المحور الكهربائي الأمامي ميّزة توجيه العزم، وتقوم الخصائص الإيروديناميكية النشطة بتوفير الثبات الأقصى عند السير بسرعة عالية، مثل السير على الطرقات السريعة.

أما اختيار وضعية Sport فيغيّر شخصية 'ريفويلتو'، ويتم ضبط سلوك السيارة لتوفر تجربة مشوّقة مع متعة القيادة واستجابة بالتوجيه في كل من الوضعيات الثلاث القابلة للجمع معاً: Recharge، Hybrid وPerformance. ويتميّز محرّك الاحتراق الداخلي، مدعوماً بالنظام الهجين، بكونه يعمل في الظروف الثلاثة كلّها، بحيث يولِّد قوّة قصوى قدرها 907 أحصنة مع الصوت الهادر لمحرّك V12 الذي يتم التعبير عنه من خلال أكثر النغمات جاذبية. وتتفاعل علبة التروس عبر استجابة قصوى، بينما يعزّز التعليق والمزايا الإيروديناميكية مستويات رشاقة السيارة ومتعة قيادتها أثناء الانعطاف.

ويتم الوصول إلى قمّة القيادة الديناميكية وناتج الطاقة، من ناحية الأداء والصوت، في وضعية Corsa المصمَّمة لإبراز القدرات الديناميكية لسيارة 'ريفويلتو' على الحلبة. ففي وضعية الأداء، يعبّر نظام توليد الحركة عن أقصى إمكانياته من خلال توفير قوّة تبلغ 1,015 حصاناً، وتتم معايَرة التحكُّم بالنظام الهجين للحصول على أفضل ما يقدّمه المحور الكهربائي من ناحية توجيه العزم والدفع بجميع العجلات، وذلك لتوفير تجربة رياضية فائقة وفي الوقت ذاته يُمكِن الحصول عليها بسهولة. وفي وضعية Corsa Recharge، من السهل منح الأولوية للبطارية، وبالتالي تعزيز عملية إعادة شحنها. وبالنسبة للسائقين المحترفين، من الممكن أيضاً إيقاف عمل ميّزة التحكُّم الإلكتروني بالثبات (ESC) للاستمتاع بأقصى طاقة متوفرة بدون التحكُّم النشط، مع الإحساس بالإثارة والتشويق للانطلاق من وضعية التوقُّف التام مع طاقة قصوى بفضل وظيفة 'التحكُّم بالانطلاق'، والتي يُمكِن تفعيلها عبر الاستمرار بالضغط على الزر الموجود في وسط الأداة الدوّارة اليسرى.

الإطارات
تُعتبَر 'بريدجستون' (Bridgestone) شريك 'لامبورغيني' فيما يتعلّق بإطارات 'ريفويلتو'، حيث قامت بتطوير إطارات Potenza Sport الخاصّة لتعزيز القدرات الرياضية والسرعة العالية للسيارة الجديدة.

تتوفر إطارات Potenza Sport الراقية عالية الأداء كتجهيز متنوّع بحجم 265/35 ZRF20 عند المحور الأمامي و345/30 ZRF21 عند المحور الخلفي، بالإضافة إلى إطارات بحجم 265/30 ZRF21 في الأمام و355/25 ZRF22 في الخلف، وكلاهما يتميّزان بتقنية العمل بعد الثقب. وتدعم هذه التقنية السائقين بحيث يتمكّنون من الاستمرار بالقيادة بشكل آمن حتى بعد تعرُّض الإطار للثقب، وذلك لمسافة لا تقلّ عن 80 كيلومتراً بسرعة 80 كلم/س مع 0 بار من الضغط في الإطارات لمنح السائق المزيد من راحة البال.

كما جرى تصميم مجموعة من الإطارات للأداء العالي، والتي تتضمّن إطارات Potenza Sport (بدون أنبوب داخلي) بحجم 265/35 ZR20 عند المحور الأمامي و345/30 ZR21 عند المحور الخلفي. وتوفر ميّزتا العمل بعد الثقب وعدم وجود أنبوب مستويات مذهلة من الأداء عند السير بسرعات عالية، ودقّة ممتازة في التوجيه والاستجابة، مع تماسك استثنائي على الأسطح الجافّة والرطبة.

ولتلبية كل متطلّبات سائقي 'ريفويلتو'، تتوفر اختيارياً إطارات Bridgestone Blizzak LM005 للاستخدام في الشتاء، وهي تتمتّع بمستويات استثنائية من التماسك على الثلج، إضافة للاستجابة في التوجيه والدقّة على الأسطح الجافّة والرطبة.

تم تصميم إطارات 'بريدجستون' باستخدام تقنية التطوير الافتراضي للإطارات (Virtual Tyre Development) المتقدّمة جداً لدى 'بريدجستون'، حيث يجري تقليل المواد الخام والانبعاثات أثناء عملية التطوير.

التفاعُل بين الإنسان والآلة، الترفيه والمعلومات، الاتصال والأنظمة المتقدِّمة لمساعَدة السائق
تحوي 'ريفويلتو' نظاماً جديداً بالكامل للتفاعُل بين الإنسان والآلة (Human Machine Interface - HMI) يتكوّن من ثلاث شاشات للعرض: وحدة لوحة العدّادات بحجم 12.3 إنشاً، وشاشة عرض وسطية بحجم 8.4 إنشاً إضافة لشاشة حجم 9.1 إنشاً. ويتمتّع النظام بمظهر وإحساس جديدين، مع صور، رسومات، أدوات وتصاميم ثلاثية الأبعاد. وتتم إدارة الشاشات الثلاث بواسطة 'دماغ' تقني واحد ضمن تصميم موحَّد، مما يضمن التفاعُل الدائم مع المستخدِم من ناحية الألوان والرسومات، بالإضافة إلى إتاحة التفاعُل المتناغم بين جميع الشاشات.

يوفر النظام المعلوماتي الترفيهي الجديد في 'ريفويلتو' وظائف جديدة تتيح عمليات التخصيص والتعديل لابتكار تجربة 'لامبورغيني' أصيلة وغامرة. وبالتحديد، وباعتماد عمليات السحب بإصبعين، يستطيع المالكون تحريك محتوى النظام المعلوماتي الترفيهي إما إلى وحدة لوحة العدّادات أو إلى الشاشة الخاصّة بالراكب الجانبي. وباعتماد إيماءة مشابهة، يستطيع المالك حفظ الخصائص المفضَّلة بحيث تكون على بُعد لمسة واحدة فقط.

تم استلهام تصميم عجلة القيادة الجديدة من ميّزة التفاعل مع عجلة قيادة سيارة سباقات Squadra Corse، والتي تمنح إحساساً مشابهاً للطيّار. وتسمح أدوات التحكُّم الإضافية لكل ديناميكيات المركبة والأوامر الخاصّة بالوسائط المتعدّدة أن تكون على مقربة من الاستخدام. وتُمكِّن 'ريفويلتو' الراكب الجانبي من الاستمتاع بإحساس مساعد السائق، وذلك بفضل معلومات القيادة الديناميكية المتوفرة على الشاشة الخاصّة بالراكب الجانبي.

أما نظام الملاحة، فقد جرت إعادة تصميمه وتطويره بالكامل، مع استخدام خرائط تم تنزيلها في الوقت الفعلي لضمان استمرارية تحديثها فيما يخصّ المناطق المطلوبة. ولقد أصبحت عملية احتساب المسار وآلية البحث أسرع بكثير عبر استخدام خوادم الإنترنت. وتتضمّن الملاحة أيضاً المعلومات الآنية عن حركة السير، الطقس وغيرها من المعلومات المدمَجة، مثل وجود بنك إلكتروني عبر الإنترنت للتحديث الدائم لنقاط الاهتمام بما فيها توافر مساحات الركن، محطّات الوقود ونقاط الشحن. وإضافة للمواقع، يتم عرض معلومات أخرى متى توفرت مثل ساعات العمل، الأسعار وتفاصيل الاستخدام.

من جهتها، تتيح 'أمازون أليكسا' (Amazon Alexa) الوصول إلى وظائف التحكُّم بالمركبة مثل المناخ، الملاحة والوسائط الإعلامية عبر الأوامر الصوتية. وهذه تأتي إلى جاب وظائف 'أليكسا' القياسية المرتبطة بالترفيه والتحكُّم بأدوات المنازل الذكية. كما تتضمّن 'أليكسا' لسيارة 'لامبورغيني ريفويلتو' وظيفة What3Words والتي تتيح، بالتزامن مع نظام الملاحة المدمَج، القيادة إلى أي مكان في العالم حتى لو لم يكن هناك أي عنوان محدَّد.

تشتمل 'لامبورغيني ريفويلتو' على نظام ترفيهي محدَّث، مع تصميم أصيل جديد. ويحوي نظام راديو الإنترنت الجديد آلاف المحطّات المتوفرة، مع ميّزة البحث المرتكزة على الشعبية، نوع الموسيقى والدولة. ويُعدّ SiriusXM 360L (لسوق الولايات المتحدة) تحديثاً بارزاً بالمقارَنة مع نظام SiriusXM السابق، وهو يوفر الآن المزيد من المحتوى المتصِل بما في ذلك البرامج العامّة، البرامج الرياضية، البث الرقمي، 'باندورا' (Pandora) و'إكسترا' (Xtra).

يتميّز نظام المعلومات والترفيه المتصل في 'لامبورغيني ريفويلتو' بقدرته على التطوُّر مع مرور الزمن. وفي ظل وجود خاصّية التحديث المدمَجة للبرنامج عبر الأثير، ستحظى المركبة بالتحديثات لتوفير المزيد من المحتوى. ويدعم النظام المحسَّن عملية التحديث الوظيفي ليس لشاشة النظام المعلوماتي الترفيهي فقط، بل أيضاً لشاشة لوحة العدّادات وشاشة الراكب الجانبي.

وتتصل 'لامبورغيني ريفويلتو' مع عدد متزايد من التطبيقات الإضافية التي يستطيع المالك اختيارها لتخصيص وتنظيم التجربة في مركبته. وباعتبار سلامة العملاء أولوية، فإن 'ريفويلتو' تجمع بين المكالَمات الطارئة والمساعَدة الجانبية على الطريق. ويستطيع النظام التفاعُل استباقياً في حالة التعطُّل وذلك لتمكين العميل من الحصول على المساعَدة. ويتيح نظام متابَعة المركبة Lamborghini Connect التعرُّف على الاستعمال غير المخوَّل للمركبة، حيث لا يقوم بإخطار العميل حول هذا الأمر فحسب، بل أيضاً التواصل مع مركز أمني يعمل على مدى 24 ساعة في اليوم، وبالتالي توفير المساعَدة للعميل في استعادة مركبته. وتحظى 'لامبورغيني ريفويلتو' بالدعم على الصعيد العالمي حيث تشتمل على أكثر من 30 لغة لضمان توافر تجربة محلّية عالية الدقّة.

ويستمر التفاعُل مع 'لامبورغيني ريفويلتو' حتى بعد إطفاء المحرّك. فعبر استعمال تطبيق Lamborghini Unica الخاص بالأجهزة النقّالة، يستطيع السائق مراقبة حالة السيارة باستمرار بما في ذلك مستوى الوقود، شحن البطارية، المدى الكهربائي وموقعها الدقيق عند الركن. كما يتيح تطبيق Unica إتمام سلسلة من العمليات عن بُعد، مثل قفل وفتح الأبواب، تشغيل البوق أو تشغيل أضواء السيارة، وتتوفر بعض الوظائف أيضاً مع ساعة Apple. ويحظى المالك بالسيطرة الكاملة على سيارته حتى عندما يتولّى قيادتها شخص آخر. وضمن هذا السياق، يُمكِن ضبط السرعة، بالإضافة لحدود الوقت والاستخدام عبر الموقع الجغرافي. وفي حال تخطّت السيارة سرعة محدَّدة، أو خرجت عن نطاق منطقة محدَّدة، أو تم استعمالها خارج نطاق وقت معيَّن، يتم عندها تحذير المالك عبر التطبيق.

توفر 'لامبورغيني ريفويلتو' مستويات قصوى من الأمان لصالح عملائها، حيث تتم حماية البيانات التي تديرها المركبة عبر اعتماد معايير الأمن السيبراني وقوانين حماية البيانات. ويستطيع العميل التحكُّم دوماً بإمكانية معالَجة البيانات إضافة لنوعيتها وذلك وفق القوانين المعمول بها كون السيارة مصمَّمة باعتماد الخصوصية في التوجُّه التصميمي.

تتميّز 'ريفويلتو' من خلال استخدام 'لامبورغيني' للمرّة الأولى لنظام ADAS متطوّر كامل لمساعَدة السائق، والذي يتضمّن وظائف متقدّمة لتحسين السلامة والقيادة اليومية بفضل نظام متطوّر من الكاميرات، الرادار وأجهزة الاستشعار. وتتضمّن الباقة ميّزة التحذير النشط من الخروج عن المسار (ALDW) التي تراقب علامات المسار وتصحّح التوجيه في حال قام السائق سهواً بعبور خط المسار. إضافة لهذا، تعمل ميّزة التحذير من تبديل المسار (LCW) على مراقبة النقاط العمياء وتحذّر السائق من أي مخاطر قبل تبديل المسارات. من جهتها، تنظّم ميّزة التحكُّم المتكيِّف بالملاحة (ACC) سرعة السيارة والمسافة التي تفصلها عن السيارة في الأمام، إضافة للتسارع أو الكبح التلقائي.

وبهدف تسهيل وتسريع إتمام المناورات، يتم تزويد 'ريفويلتو' بميّزة التنبيه من حركة السير الخلفية المتقاطعة (RCTA). فعند الرجوع للخلف، تحذّر الأداة السائق إن كانت هناك أي عوائق في الخلف، وتقوم بالكبح في حال إمكانية وقوع حادث تصادُم. علاوة على هذا، يوفر نظام الكاميرات وظائف الرؤية الخلفية والرؤية العُلوية ليجري عرضها على شاشة لوحة العدّادات: ولا يتمكّن السائق من رؤية المنظر الخلفي فحسب، بل الحصول على مشهد افتراضي عام للسيارة من الجهة العُلوية.

أما فيما يتعلّق بالأضواء الأمامية، فهي تتمتّع بميّزة الشعاع المنخفض تلقائي التكيُّف (Auto Adaptive) مع ميّزة الانعطاف لتحسين الرؤية في كل ظروف القيادة وأثناء المناوَرة. ويتم تزويد الشعاع العالي بمصفوفة منع الوهج (وفقاً للسوق) التي تقوم تلقائياً بالتحكُّم بأجزاء مستقلّة لتتيح الاستمتاع بتجربة قيادة دقيقة ومريحة أكثر. إلى جانب هذا، فإنها توفر أيضاً وظيفة تعزيز الزخم للوصول إلى عمق ضوئي يبلغ حوالي 400 متر.

البيانات التقنية

المحرّك
محرّك الاحتراق الداخلي V12 NA سعة 6,5 ليتر
الإزاحة 6,498.5 سنتم مكعب (396.6 إنش مكعب)
الشوط/التجويف ? 95 ملم x 76.4 ملم (3.74 x 3.01 ملم)
معدَّل الضغط 1 : 12.6
الطاقة القصوى @ دورة بالدقيقة 825 حصاناً @ 9,250 دورة بالدقيقة
(محرّك الاحتراق الداخلي ICE)
الطاقة القصوى 1,015 حصاناً
(مجمَّعة محرّك الاحتراق الداخلي ICE + المولِّدات الكهربائية EE)
العزم الأقصى @ دورة بالدقيقة 725 نيوتن-متر @ 6,750 دورة بالدقيقة
(محرّك الاحتراق الداخلي ICE)
فئة الانبعاثات EU6، LEV III، CN6b
نظام التحكُّم بالانبعاثات 4 محوّلات بتحفيز مسبَق بالقرب من المحرّك، 4 حسّاسات 'لامبدا' للأوكسيجين
نظام التبريد دارة مخصَّصة مبرَّدة بالسائل لمكوّنات الفولتية العالية
نظام إدارة المحرّك PFI - 'بوش'
التشحيم حوض جاف

نظام نقل الحركة
نوع نقل الحركة نقل يدوي آلي (AMT)
علبة التروس 8 تعشيقات
القابض قابض مزدوج

النظام الهجين
البطارية بطارية أيونات الليثيوم بطاقة عالية محدَّدة مع خلايا جيبية
المولِّد مولِّد P2-P3 خلفي (110 كيلوواط @ 10,000 دورة بالدقيقة)
المحرّكات الكهربائية محور كهربائي أمامي (220 كيلوواط @ 3,500 دورة بالدقيقة)

الأداء
السرعة القصوى > 350 كلم/س
التسارُع 0 إلى 100 كلم/س 2.5 ثواني

الجسم والشاسيه
الهيكل بدن أحادي مفرَد متعدّد التقنيات، البُنية الأمامية من مركَّبات مصهورة
الجسم جسم من ألياف الكربون، أبواب ألمنيوم، مصدّات أمامية وخلفية من البلاستيك الحراري
الخصائص الإيروديناميكية جناح خلفي نشط مع 3 مواضع وفقاً لوضعيات القيادة المختلفة وديناميكيات القيادة

التعليق
التعليق قوائم مستعرِضة مزدوجة في الأمام والخلف ومخمِّدات LMR - Lamborghini MagneRide

نظام المكابح
المكابح مكابح CCB Plus (مكابح كربون السيراميك بلاس) مع ملاقط ثابتة أحادية الكتلة من الألمنيوم مع 10 مكابس (الأمام) و4 مكابس (الخلف)
المكابح الأمامية أقراص 410 x 38 ملم
المكابح الخلفية أقراص 390 x 32 ملم

السلامة
الأكياس الهوائية السائق، الراكب الجانبي، أكياس هواء جانبية، أكياس هواء للركبة فقط لأسواق معيَّنة

العجلات
التحكُّم الإلكتروني بالثبات (ESC) نظام ESC يجمع المكابح المانعة لانغلاق العجلات (ABS) ونظام التحكُّم بالجر (TCS) مع خصائص مختلفة وفقاً لوضعية القيادة المختارة
التوجيه EPS - توجيه بالطاقة الكهربائية
الإطارات - الأمام 265/35 ZR20 - Potenza Sport تعمل عند الثقب (265/30 ZR21 - تعمل عند الثقب اختيارية)
الإطارات - الخلف 345/30 ZR21 - Potenza Sport تعمل عند الثقب (355/25 ZR22 - تعمل عند الثقب اختيارية)
العجلات الأمامية 20 x 9,5j (21 x 9,5j اختيارية)
العجلات الخلفية 21 x 12j (22 x 12,5j اختيارية)

القياسات
قاعدة العجلات 2,779 ملم
الطول الإجمالي 4,947 ملم
العرض الإجمالي (بدون المرايا) 2,033 ملم
العرض الإجمالي (مع المرايا) 2,266 ملم
الارتفاع الإجمالي 1,160 ملم
المسافة العرضية بين العجلات الأمامية 1,720 ملم
المسافة العرضية بين العجلات الخلفية 1,701 ملم
الوزن الجاف 1,772 كلغ
معدَّل الوزن-إلى-القوّة 1.75 كلغ/حصان
توزيع الوزن (الأمام - الخلف) 44/56 %

الاستهلاك هذه السيارة غير متاحة حتى الآن للبيع وبالتالي لا تخضع لتوجيهات 1999/94/EC. بيانات استهلاك الوقود والانبعاثات لا تزال تخضع لاختبارات النوعية

- انتهى -

للحصول على الصور ومقاطع الفيديو: media.lamborghini.com
لمزيد من المعلومات حول 'أوتوموبيلي لامبورغيني': www.lamborghini.com


































أوتوموبيلي لامبورغيني S.p.A.


المقر الرئيسي
المناسَبات الإعلامية واتصالات توسعة العلامة التجارية
النشر المؤسَّساتي
رئيس الاتصالات
ريتا باسيريني
باربارا غريليني
تيم برافو
هاتف: +39 051 9597611
[email protected]
هاتف: +39 051 9597459
[email protected]
هاتف: +39 051 9597611
[email protected]



اتصالات المتعلقة بالتصاميم الكلاسيكية والتراث
اتصالات المنتَج ورياضة السيارات

مسيمو ديلبو
فرانسيسكو كولا

هاتف: +39 3331619942
هاتف: +39 051 2156850

[email protected]
[email protected]






المكاتب الإقليمية



أمريكا الشمالية والجنوبية
آسيا - الباسيفيك
أوروبا، الشرق الأوسط وأفريقيا
جوري وود سيد
تريشيا تان
ليليا دوفبنتشوك
هاتف: +1 332 220 5217
هاتف: +65 9073 3031
هاتف: +39 349 756 2077
[email protected]
[email protected]

[email protected]



الهند
الصين، هونغ كونغ وماكاو
المملكة المتحدة
ميغانا دايف
ما ويتشاو???
جولييت جارفيز
هاتف: +91 96194 07009
هاتف: +86 138 1009 5399
هاتف: +44 (0) 7733 224774
[email protected]
[email protected]

[email protected]




جنوب شرق آسيا والباسيفيك
اليابان

آليثيا تان
ياسوكي ياماغيشي

هاتف: +65 8711 1329
هاتف: +81 801 1343 7756

[email protected]
[email protected]




1 السيارة غير متاحة الآن للبيع وهي بالتالي ليست خاضعة لتوجيهات 1999/94/EC. بيانات استهلاك الوقود والانبعاثات لا تزال في مرحلة الموافَقة.
2 السيارة غير متاحة الآن للبيع وهي بالتالي ليست خاضعة لتوجيهات 1999/94/EC. بيانات استهلاك الوقود والانبعاثات لا تزال في مرحلة الموافَقة.
3 قِيَم استهلاك الوقود والانبعاثات لسيارة 'هوراكان STO' (Hura?an STO)؛ الاستهلاك المجمَّع للوقود: 13.9 ل/100 كلم (إجراء اختبار المركبات الخفيفة العالمي الموحَّد WLTP)؛ انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المجمَّعة: 331 غ/كلم (WLTP)

---------------

------------------------------------------------------------

---------------

------------------------------------------------------------


خبر صحفي


1

Advertisement
/
Advertisement
QUICK CAR FINDER
find car
find car
2024 Rafale
From Renault
22 April 2024, 11:32 AM
View All
Wheel

What would you like to drive?

Who knows? Maybe MotorShow can help
submit
submit
Advertisement
مقارنة بين هينيسي فينوم 800 سوبر تشارج فورد أف150 وجيب جراند شيروكي تراك هوك
MotorShow
MotorShow
مقارنة بين هينيسي فينوم 800 سوبر تشارج فورد أف150 وجيب جراند شيروكي تراك هوك
مقارنة بين هينيسي فينوم 800 سوبر تشارج فورد أف150 وجيب جراند شيروكي تراك هوك
arrow up
Back to top
close
Follow us
MotorShow Middle East: We test-drive all types of cars and vehicles from all over the world and review about motoring technology for the Middle-East. At MotorShow.me you’ll find thousands of Photos and Videos covering the Automotive Industry, ranging from New Models, Super Cars, Motorcycles, Classics, to Formula 1, in addition to Boats, Planes, Hi-Tech and Road Safety, all of it brought to you by Automotive Engineer and Film Director Nadim Mehanna and his specialized MotorShow Team.
show site map
NMPRO all rights reserved – COPYRIGHT 2024 NMPro
SITEMAP