تعرّفوا على أستون مارتن بطرازيها دي بي ار و اي ام ار

26 آب ، 2018 04:08 م
تعرّفوا على أستون مارتن بطرازيها دي بي ار و اي ام ار
Advertisement
سنة 2016، قررت Aston Martin إستبدال DB9 الرياضيّة بنسخة عصرية ومتطوّرة أكثر، وأقوى وأسرع أيضًا، ولتحقيق هذه الأهداف قدّمت DB11 بفئة Coupe في البداية، وبعد ذلك بفئة مكشوفة. وهذا الطراز يُعتبر الأوّل ضمن خطّة تطوير شاملة لمختلف سيارات Aston Martin، والأوّل بعد تعزيز تعاون هذه الشركة البريطانية مع Daimler. ومن الضروري الإشارة إلى أنّ DB11 صُمّمت بمتابعة مُباشرة وبلمسة شخصيّة من قبل Marek Reichman، رئيس قسم التصميم لدى Aston Martin. وعلى الرغم من أنّها بقيت وفيّة لشخصيّة سيارات هذا الصانع، تمّ تزويدها بمجموعة من الإبتكارات ومن الأشكال التصميميّة الخاصة، من بينها مثلاً خطوط تفصل جسم السيارة عن سقفها، يُمكن أن تكون بنفس لون الدهان أو باللون الأسود، وفتحات هواء إضافية في الأمام.
 

ومع DB11 تخلّت Aston Martin عن قاعدة الهيكل القديمة المعروفة بإسم VH، لصالح قاعدة جديدة مصنوعة من الألومنيوم، ستُستخدم بطرازات مُستقبليّة عدّة، مع العلم أنّها تتميّز بطولها، وهذا الشيء بهدف السماح باستغلال مساحات إضافية داخل المقصورة. وميكانيكيًا، إستفادت DB11 في البداية، يعني في مرحلة إطلاقها للمرّة الأولى، من محرّك V12 بسعة 5,2 ليتر مع 2 Turbo، يُولّد 600 حصان، قبل أن يتمّ تقديمها بمحرك V8 سعة 4 ليترات مع 2 Turbo أيضًا، مع العلم أنّ المحرّك الأجدد تمّ تطويره بالتعاون مع Mercedes AMG. وعلى الرغم من أنّ قُوّة هذا المحرك تبلغ 510 أحصنة، فإنّ إنعكاساته الإيجابيّة كانت على مُستوى الوزن الذي تراجع بمقدار 115 كيلوغرامًا مُقارنة بالفئة المزوّدة بمحرك V12، مع تسجيل مَيلان الوزن للجهة الخلفيّة بنسبة 51 %، في مُقابل 51 % للأمام بالفئة V12.
 

وفي صيف العام 2018، أطلقت Aston Martin الفئة AMR الجديدة من DB11، لتأخد مكان DB11 V12 السابقة، لجهة تزويدها بمحرك V12 محسّن، بمُوازاة محرك V8 لطراز DB11 العادي. وكان التركيز بهذه الفئة على زيادة الأداء الرياضي أكثر وأكثر، وعلى تحسين النَفَس الديناميكي للحركة على الطريق. ولتحقيق هذه الأهداف، تمّ التركيز على تطوير المحرّك وناقل الحركة وغيرها من التجهيزات، بالتزامن مع تخصيص AMR بمواصفات خاصة تُسهّل التعرّف إليها.

البداية متل العادة مع التصميم، ومن بين مُواصفات تمايز الفئة AMR إضاءة بلون معتّم، شأنها شأن شبكة التهوئة، وألوان خارجية متناقضة لمزيد من الفرادة، ولتفريقها عن DB11 العادية. وتبرز العجلات الكبيرة قياس 20 إنشًا والمصنوعة بكاملها من الألومنيوم بشكل خفّض الوزن المَحمول بمقدار 3,5 كيلوغرامات في كل زاوية، مع العلم أنّ الإطارات عريضة ويبلغ قياسها 295 على 35.
 

بالإنتقال للداخل، المقصورة رياضيّة بامتياز بمختلف الفئات، وهي مزوّدة بأربعة مقاعد، بتوزيع 2+2 مِثلها مِثل مُختلف السيارات الرياضيّة من فئتها، وبالتالي المقاعد الخلفيّة صغيرة جدًا وليست عملانيّة للركاب الكبار. وبالنسبة إلى شاشة العرض فهي مقسّمة لأجزاء مستقلّة، وتجمع بين الطابع العصري، والنفس الرياضي، واللمسات الجماليّة. والفئة AMR تستفيد من ألوان معتّمة، ومن أحرف AMR مطبوعة على مساند الراس وغيرها من المكوّنات.

ميكانيكيًا، إستفاد محرك V12 بسعة 5,2 ليتر مع 2 Turbo وتبريد داخلي، من زيادة واضحة للقوّة الحصانيّة بالفئة AMR، وأصبح يولّد 630 حصانًا على سرعة دوران تبلغ 6500 دورة بالدقيقة، بينما إرتفع العزم إلى حدود 700 "نيوتن متر" تقريبًا، مع العلم أنّ الجزء الأكبر من هذا العزم يتوفّر إعتبارًا من 1500 دورة بالدقيقة فقط. وبالتالي، يستفيد السائق من طاقة دفع كبيرة، ومن زخم تسارع نشيط، بمجرّد الضغط بقُوّة على دوّاسة البنزين. ويترافق هذا الأمر مع هدير دوران رياضي للمحرك يرتفع تدريجًا.
 

وفي الوقت عينه، تحسّنت سرعة الإنتقال بين نسب علبة التروس الأوتوماتيكيّة، والتي تستفيد من نظام تحكم يدوي يُعزّز شُعور السائق بالتحكّم، ويسمح أيضًا بالإستفادة من "قُوّة تباطؤ" المحرّك عبر تصغير النسب بشكل متتالي بالتزامن مع إستخدام المكابح، لتخفيف السرعة بمسافة أقصر. وبإمكان سائق Aston Martin DB11 AMR الإختيار بين ثلات وضعيّات قيادة، هيّي: GT و Sport و Sport +، ومع كل برنامج يتبدّل تجاوب المحرك وناقل الحركة وهدير الدوران، مع العلم أنّ الوضعيّة "الرياضيّة المعزّزة" مناسبة للحلبات.

وبالنسبة إلى نظام التعليق، تمّ تعديل برمجة حركة إمتصاص الإهتزاز، والتي تعمل أساسًا ضمن ثلاث مراحل، بالتزامن مع زيادة قساوة قضبان منع الإلتواء، ومتانة وصلات التثبيت الخلفيّة. وحتى مع إختيار الوضعيّة الرياضيّة المعزّزة لنظام التعليق، يعني الوضعيّة الأكثر قساوة، تحافظ DB11 AMR على حد أدنى من عوامل الراحة للركاب. وعلى مُستوى الأداء، تحسّنت قُدرة التسارع من صفر إلى سرعة مئة كيلومتر بالساعة بمقدار 0,4 أعشار من الثانية الواحدة، مُقارنة بأداء DB11 V12 السابقة، وأصبحت هذه المُناورة تتمّ خلال 3,5 ثوان مقابل 4 ثوان لطراز DB11 V8. ومن الضروري الإشارة إلى أنّ التسارع النشيط لحظة الخروج من المُنعطف يتطلّب حفاظ السائق على تركيزه لمنع الإنزلاقات الجانبيّة الخطرة.
 

وإرتفعت أيضًا السرعة القُصوى لتصل إلى حُدود 335 كلم/س. لهذه السيارة الرياضيّة التي يبلغ وزنها 1870 كيلوغرامًا، يعني أكثر بنحو 100 كيلوغرام من DB11 التي تصل سرعتها إلى حدود 300 كلم/س. والأكيد أنّ Aston Martin DB11 الجديدة هي إمتداد لمسيرة ناجحة من قبل هذا الصانع عُمومًا، ومن قبل هذا الطراز بالتحديد، وأحرف الفئة AMR التي تختصر عبارة Aston Martin Racing هي إسم على مُسمّى لجهة الدلالة على فريق تطويرها، وعلى طبيعة أدائها.

ومن المأكّد أنّ Aston Martin DB11 الجديدة هي إمتداد لمسيرة ناجحة من قبل هذا الصانع عُمومًا، ومن قبل هذا الطراز بالتحديد، وأحرف الفئة AMR التي تختصر عبارة Aston Martin Racing هي إسم على مُسمّى لجهة الدلالة على فريق تطويرها، وعلى طبيعة أدائها. 


Advertisement
/
Advertisement
QUICK CAR FINDER
find car
find car
2018 Mercedes-AMG C 63 S Coupe
From Mercedes-Benz
15 October 2018, 12:39 PM
View All
Wheel

What would you like to drive?

Who knows? Maybe MotorShow can help
submit
submit
Advertisement
كيا ستينجر
MotorShow
مقارنة
MotorShow
جينيسيس جي 70
مقارنة بين جينيسيس جي 70 وكيا ستينجر
مقارنة بين جينيسيس جي 70 وكيا ستينجر
arrow up
Back to top
close
Follow us
MotorShow Middle East: We test-drive all types of cars and vehicles from all over the world and review about motoring technology for the Middle-East. At MotorShow.me you’ll find thousands of Photos and Videos covering the Automotive Industry, ranging from New Models, Super Cars, Motorcycles, Classics, to Formula 1, in addition to Boats, Planes, Hi-Tech and Road Safety, all of it brought to you by Automotive Engineer and Film Director Nadim Mehanna and his specialized MotorShow Team.
show site map
NMPRO all rights reserved – COPYRIGHT 2018 NMPro
SITEMAP