تعرّفوا على مرسيدس-بنز جي-ال-اي لعام 2019

28 كانون الأول ، 2018 08:12 م
تعرّفوا على مرسيدس-بنز جي-ال-اي لعام 2019
Advertisement
أصل GLE يعود إلى M-Class أو ML التي كانت Mercedes قد أطلقتها في الأسواق سنة 1997، لتنافس ضُمن فئة SUV بحجم متوسّط وبمُواصفات فخمة. وفي مُنتصف عُمر الجيل الثالث الذي كان قد قُدّمَ سنة 2011، قرّرت الشركة الألمانية تعديل أسماء الفئتين SUV وCrossover من إنتاجها، وهكذا أصبحت الفئة M تحمل إسم GLE إعتبارًا من سنة 2015. ويدلّ هذا الإسم على أنّها مطوّرة إنطلاقًا من E-Class، ومُصنّفة في مَوقع وسطي بين GLC المُطوّرة من الفئة C الصغيرة، و GLS المُطوّرة من الفئة S الكبيرة.

ولسنة 2019، كشفت Mercedes الجيل الرابع الجديد كليًا من سيارة SUV المذكورة، والجيل الثاني من GLE بالتحديد، خلال معرض باريس الدَولي للسيارات لسنة 2018. واستفاد طراز GLE الجديد من تعديلات كبيرة بالشكل وبالمضمون، لتعزيز قُدراته التنافسية، خاصة وأنّه يُواجه ضُمن فئة صعبة، تضمّ مجموعة كبيرة من سيارات SUV التي تتمتّع بالفخامة وبالديناميكيّة.
 

بالنسبة إلى التصميم، التغييرات الأبرز طالت الواجهة الأماميّة وشبكة التهوئة الأساسيّة والإضاءة في الأمام. وأصبحت الرفاريف الجانبية – الأماميّة أنعم من السابق، لتواكب اللغة التصميميّة الجديدة من Mercedes. وبقيت النوافذ الجانبيّة – الخلفيّة مُحافظة على شكلها الأساسي، بينما أصبحت الإضاءة في الخلف، أصغر وتستفيد من زوايا أكثر، مُقارنة بالسابق. وقياسات الإطارات المُتوفّرة تتراوح بين 18 و22 "إنشًا"، مع بروز الخطوط المصنوعة من الكروم لزيادة الفخامة، والتحسينات التي طالت أيضًا الأغطية النافرة للرفاريف، وشكل المرايا الجانبيّة، بهدف تعزيز سلاسة إختراق الهواء. وفي هذا السياق، نجح المُهندسون في زيادة إنسيابيّة الخطوط، لتبلغ 0,29 على مقياس cd، مُقارنة بنسبة 0,32 للجيل السابق.

بالإنتقال إلى داخل Mercedes GLE الجديدة، تجمع المقصورة بين اللمسات التصميميّة للفئة G من جهة، والتكنولوجيا الحديثة التي أصبحت مُعتمدة بالفئة A. ومن ضُمن التغييرات الواضحة، شكل مستطيل لفتحات الهواء الأربعة تحت شاشة العرض الوسطيّة الرئيسيّة والمُخصّصة لمُساعدة السائق على التحكم، وللترفيه عن الركاب. وهذه الشاشة الكبيرة تحمل إسم MBUX كإختأصبح لعبارة Mercedes-Benz User Experience والتحكم بها يتمّ عبر اللمس، وأيضًا عبر "تعليمات صوتيّة" أو حتى عبر تحريك اليد أمام الشاشة. وهذا النظام السمعي – البصري الترفيهي يتعامل بذكاء مع عادات السائق الروتينيّة، بمعنى أنّه يحفظ الخيارات اليوميّة التي يعتمدها السائق، وتوقيت تشغيلها، ويقترحها تلقائيًا ليسهّل عمليّة التحكّم والإختيار. والأهمّ أنّ نظام MBUX أصبح يستفيد من 40 وظيفة جديدة، من بينها مجموعة كبيرة مخصّصة للقيادة على الطرقات الوعرة.
 

وإضافة إلى إستفادة السائق من شاشة عرض رقميّة ثانية خاصة بتجهيزات القيادة، تتوفّر GLE إضافيًا بنظام Head-up display الذي يعرض معلومات مُفيدة خلال القيادة، على الجزء الداخلي من الزجاج الأمامي، بهدف الحفاظ على تركيز السائق على الطريق.

وبالنسبة إلى العملانيّة، وبعد زيادة طول قاعدة الإطارات بمقدار 8 سنتيمترات مُقارنة بالجيل السابق، إستفاد ركّاب الصفّ الثاني داخل مقصورة GLE، من 7 سنتيمترات إضافيّة على مُستوى المَساحات المخصّصة للأرجل لتبلغ 104 سنتيمترات، وإستفادوا أيضًا من أكثر من 3 سنتيمترات على مُستوى الرأس. وأصبح من المُمكن لأوّل مرّة مع طراز GLE إختيار صف ثالث من المقاعد إضافيًا في حال الرغبة.

وبكل الأحوال، يُعتبر صندوق التحميل كبيرًا، مع سعة تحميل تتراوح بين 825 ليترًا و2055 ليترًا، في حال الإستغناء عن الصفّين الثاني والثالث من المقاعد، مع الإشارة إلى أنّ سعة هذا الصندوق زادت بمقدار 135 ليترًا عن الجيل السابق. ومع نظام التعليق الإضافي الذي يعمل بضغط الهواء، من المُمكن خفض الإرتفاع العام بمقدار 4 سنتيمترات لتسهيل تحميل الأمتعة.

ميكانيكيًا، إنطلاقة Mercedes GLE ستكون مع 450 4Matic التي تستفيد من نظام دفع متطوّر يجمع بين محرك بنزين من 6 أسطوانات مع Turbo، يُولّد 367 حصانًا وعزم يبلغ 500 "نيوتن متر"، ونظام هجين خفيف EQ Boost بطاقة 48 "فولت"، يُولّد بدوره 22 حصانًا مع عزم يبلغ 250 "نيوتن متر"، ولكن لفترة زمنيّة قصيرة. وبالتالي هذا النظام المتطوّر، يؤمّن المزيد من قُوّة الدفع عند الحاجة، علمًا أنّه مُخصّص أساسًا لخفض مُعدّل إستهلاك البنزين خلال القيادة على الطرقات السريعة المفتوحة، وأيضًا لوقف عمل المحرك بمجرّد التوقّف، ولإعادة تشغيله أوتوماتيكيًا بمجرّد الإنطلاق من جديد.
 

وMercedes GLE ستتوفّر أيضًا بمحركات من أربع أسطوانات، بسعر أرخص بطبيعة الحال.

الفئة المُزوّدة بمحرك من 4 أسطوانات ستترافق مع نظام دفع رباعي يُوزّع القُوّة بشكل مُتواز وثابت بين الجهتين الأماميّة والخلفيّة، بينما الفئات الأخرى تستفيد من نظام 4Matic للدفع الرباعي، مع نظام تحكّم إلكتروني يُغيّر التوزيع لكل إطار بمفرده، بحسب ظروف ومتطلّبات القيادة المتغيّرة، وأيضًا بحسب مدى تماسك كل إطار على الطريق.

والبارز مع الجيل الأحدث من GLE، التوازن العالي بمختلف ظروف القيادة، بفضل نظام تعليق متطوّر جدًا يعمل بضغط الهواء، ويترافق مع نظام E-Active Body Control للتحكّم بفعاليّة كبيرة، وبسرعة وبدقّة، مع أيّ تموّج أو حتى أيّ إهتزاز لجسم سيارة SUV الألمانيّة الفخمة.

ومن ضُمن التجهيزات الإلكترونيّة المتطوّرة، أنظمة قيادة نصف آليّة أو ذاتيّة، تُساعد السائق على التحكم والسيطرة خلال القيادة على الطرقات السريعة المُزيّحة بشكل واضح، وهي تُشغّل المَكابح تلقائيًا في الحالات الطارئة، وأنظمة سلامة حديثة تُساعد السائق على تجنّب الحوادث، وتكشف المخاطر المُحيطة بطراز GLE، وغيرها الكثير من التجهيزات. 
 
Advertisement
/
Advertisement
QUICK CAR FINDER
find car
find car
2019 Cayenne E-Hybrid
From Porsche
23 January 2019, 12:27 AM
View All
Wheel

What would you like to drive?

Who knows? Maybe MotorShow can help
submit
submit
Advertisement
كيا ستينجر
MotorShow
مقارنة
MotorShow
جينيسيس جي 70
مقارنة بين جينيسيس جي 70 وكيا ستينجر
مقارنة بين جينيسيس جي 70 وكيا ستينجر
arrow up
Back to top
close
Follow us
MotorShow Middle East: We test-drive all types of cars and vehicles from all over the world and review about motoring technology for the Middle-East. At MotorShow.me you’ll find thousands of Photos and Videos covering the Automotive Industry, ranging from New Models, Super Cars, Motorcycles, Classics, to Formula 1, in addition to Boats, Planes, Hi-Tech and Road Safety, all of it brought to you by Automotive Engineer and Film Director Nadim Mehanna and his specialized MotorShow Team.
show site map
NMPRO all rights reserved – COPYRIGHT 2019 NMPro
SITEMAP