الكشف عن بوغاتي Tourbillon

21 حزيران ، 2024 08:06 م
الكشف عن بوغاتي Tourbillon
Advertisement

في العام 2004، قامت علامة Bugatti التجارية التي أعيد بث الحياة فيها من جديد بتغيير مفهوم عالم السيارات فائقة الأداء والفاخرة، وذلك عبر سيارة رياضية خارقة بقوّة 1,001 حصان، ألا وهي Veyron. ولقد كانت أول سيارة للطرقات العادية التي تتخطّى قوّتها 1,000 حصان، وتبعتها في 2016 تحفة هندسية أخرى وطموحة جداً حيث بدّلت كل التوقّعات المرتبطة بالأداء، وكانت أول سيارة في العالم بقّوة 1,500 حصان وحملت اسم Chiron. والقلب النابض لهذه السيارات كان المحرّك الأكثر تطوّراً في قطاع السيارات، وهو محرّك W16 سعة 8.0 ليتر بأربعة شواحن توربينية. والآن، بعد 20 سنة من ابتكار Bugatti للسيارة الرياضية الخارقة، فإنها تعيد تعريف هذا المفهوم بشكل كامل مع نظام توليد حركة ومنصّة جديدتين كلّياً. إنها Bugatti Tourbillon.

 

 

الاسم والفلسفة

قال مات ريماك، الرئيس التنفيذي لشركة Bugatti: "شكّل تاريخ Bugatti الممتدّ منذ 115 سنة وكلمات إيتوري بوغاتي نفسه الخطوط التوجيهية لنا في كل خطوة من عملية تطوير Bugatti Tourbillon. ولقد كانت مبادئه التي تقول ’إن تمت مقارَنتها فإنها لن تبقى Bugatti‘ و’لا شيء جميل للغاية‘ الأسس الموجِّهة لي شخصياً، وكذلك لفِرَق التصميم والهندسة الذين يتطلّعون لابتكار العصر المشوّق الجديد في قصّة سيارات Bugatti الرياضية الخارقة."

وأضاف: "إن الأيقونات مثل Type 57SC Atlantic المعروفة بكونها السيارة الأجمل في العالم، وType 35، سيارة السباق الأكثر نجاحاً على الإطلاق، وType 41 Royale، إحدى أكثر السيارات طموحاً في جميع الأوقات، تشكّل الأسس الثلاث لما يُلهمنا. فالجمال والأداء والفخامة كوّنت المخطَّط الرئيسي بالنسبة إلى Tourbillon، السيارة التي كانت أكثر أناقة وأكثر تعبيراً وأكثر فخامة من أي شيء قبلها. وبكل بساطة، فإنها لا تُقارَن. وتماماً مثل تلك الأيقونات في الماضي، فإنها لن تكون ببساطة للحاضر، أو حتى للمستقبل، بل خالدة وكما يُقال بالفرنسية Pour l’éternité."

 

 

وكأول Bugatti منذ أكثر من 20 سنة غير مزوَّدة بمحرّك W16 الأيقوني، فإنه لم يُعمَل بتقليد تسمية الطرازات الأساسية باسم سائقي سباقات Bugatti من الماضي. وعوضاً عن هذا، تم اختيار اسم Tourbillon كتجسيد مثالي لشخصية السيارة نفسها. فهذه الكلمة الفرنسية تشير بذكاء إلى تراث Bugatti الفرنسي وموطنها في مولسيم، إذ إن tourbillon هو ابتكار في مجال صناعة الساعات بواسطة عبقري سويسري المولد عاش في فرنسا في العام 1801. فهو ابتكار جديد بالكامل دون أي مقارَنة، ويتميّز بكونه معقّد وجميل في آن، ويساعد في تخطّي تأثيرات الجاذبية على الساعة بهدف ضمان الحفاظ على الوقت بشكل ثابت أكثر. ومنذ أكثر من 200 سنة، لا يزال هذا العنصر في قمّة قطاع صناعة الساعات.

هذا الحس الميكانيكي الذي لا يتأثّر بمرور الزمن كان جزءً محورياً من رحلة Bugatti Tourbillon. وبالنسبة إلى سيارة سيجري عرضها على المروج الغنّاء في احتفاليات السيارات الأنيقة الفريدة من نوعها خلال هذا القرن والقرون القادمة أيضاً، فإن التقنية يُمكِن أن تصبح قديمة بكل سهولة – خصوصاً الشاشات الرقمية الكبيرة – لذا كان من المهم استخدام مكوّنات لا تتأثّر بمرور الزمن بقدر المستطاع. وبالتالي، تستفيد Tourbillon من عدّة تقنيات تصميمية وهندسية لا تتقادم أبداً، بما فيها لوحة عدّادات متناظرة بالكامل من ابتداع صانعي الساعات السويسريين، مع لمسة نهائية بذات مستويات العناية والانتباه الدقيق للتفاصيل الذي تتميّز به أهم الساعات في العالم. وكما تصبح هذه الساعات قطع متوارَثة بعناية على مر الأجيال، فإن Tourbillon مصمَّمة كسيارة تبقى خالدة دوماً.

 

 

التصميم والمزايا الإيروديناميكية

مثلما هو حال كل Bugatti في العصر الحديث، فإن Tourbillon ’مُصاغَة بواسطة السرعة‘. فقدرتها على السير بسرعة تزيد عن 400 كلم/س تتطلّب أن يكون كل سطح ومنفذ وحافة فيها مشغولة بدقّة عالية للتأكّد من كونها لا تشكّل ميّزة إيروديناميكية فحسب، بل مفيدة أيضاً بالنسبة إلى الديناميكا الحرارية للسيارة. ولقد كان هذا الأساس الموجِّه لسيارة Tourbillon، التي تم ابتداعها وفقاً لعناصر تصميم Bugatti المستوحاة من التاريخ: الشبك المشابه لحدوة الحصان، خط Bugatti (Bugatti Line)، الحافة الوسطية والطلاء الفاصل مزدوج الألوان.

في تعليق له على هذا الموضوع، قال فرانك هيل، مدير تصميم Bugatti: "إن إبداعات إيتوري وجان بوغاتي الذكية متميّزة فعلاً بديناميكياتها الهوائية وابتكاراتها المتطوّرة وجمالها الدائم. ونحن نستمدّ الإلهام من Bugatti Type 35، حيث تم الارتكاز في المظهر الكامل للسيارة على شكل شبك حدوة الحصان، مما صاغ الشكل للهيكل المتناسق. ونحن نجد الإلهام في Type 57SC Atlantic – حيث كان الحرف S يرمز لكلمة Surbaissé التي عنت بشكل أساسي ’مخفَّضة‘ – إذ تم تخفيض المنطقة الأمامية، وتخفيض خط السقف، وتخفيض مستوى جلوس السائق وتوليد هذه الوقفة والأبعاد الرائعة. ولقد كان هذا أمراً مهماً جداً بالنسبة لنا، إذ حافظنا بعناية على الأحجام التي تتميّز بكونها عملية وفي الوقت ذاته تعزّز الأبعاد القصوى للسيارة. فإن كانت السيارة منخفضة أكثر، فإنها تبدو أعرض مع إبراز لحجم العجلات، وهي تبدو وكأن عضلاتها مشدودة، وتتمتّع بوقفة تكون فيها جاهزة للوثب. وكل قرار فيما يتعلّق بالتصميم ارتكز على مبدأ توليد إحساس بالسرعة حتى عندما تكون السيارة متوقّفة."

 

 

وتابع قائلاً: "منذ أن بدأ جان بوغاتي اعتماد الطلاء الجريء مزدوج الألوان في سياراته، أصبح ذلك جزءً هاماً من السِمات التصميمية المتوارَثة لدى Bugatti. وفي سيارة Tourbillon، قمنا بتطوير هذا المفهوم أكثر باعتماد طريقة أصيلة لكن عصرية. فهذا الفاصل اللوني يحصل تقريباً عند العنصر التصميمي الأساسي الرابع دينا، وهو خط Bugatti، والمستوحى من الخطوط اللونية الفاصلة لسيارة Type 41 Royale والتي أعيد توليدها كعنصر تصميم رئيسي في كل من سيارتَي Veyron وChiron. والتزاماً بالأبعاد الجديدة، وخط السقف المخفَّض، فإن خط Bugatti ينحني الآن بطريقة أكثر حدّة، ويميل للأمام قليلاً مع عبوره حول السقف، ليُبرز بذلك الشكل الجانبي عبر نمط حركة واثبة."

بالرغم من كون السيارة جميلة في تصميمها وأبعادها، إلا إن كل سطح ومنفذ وفتحة فيها قد تمت صياغتها بعناية تامّة لموازَنة القوى الإيروديناميكية الهائلة لمركبة تسير بسرعة تتخطّى 400 كلم/س، بالإضافة لمتطلّبات الديناميكا الحرارية لمحرّك V16 والمولِّدات الكهربائية والبطارية عند الأداء الكامل لها.

 

 

وبالاعتماد على ما يزيد عن 20 سنة من الخبرات المستمدَّة من Veyron وChiron، فإن Tourbillon تتميّز بعدّة تقنيات حاصلة على براءة اختراع. ونتيجة لهذا، يبقى الجناح الخلفي خفياً عند السير بسرعات عالية، مع موازَنة مثالية للقوى التي تولّدها هذه الابتكارات الجديدة. وتتم الاستفادة من الجناح لتوليد قوّة سُفلية ضاغطة أكثر عند السير بسرعات منخفِضة، وكمكبح هوائي لتحسين مستويات الثبات أثناء تخفيض السرعة.

الجدير ذكره أن الفضل بجزء كبير من هذا التوازن الإيروديناميكي يعود إلى مفهوم الناشرة الهوائية الجديدة، والتي تبدأ بالصعود من خلف مقصورة الركّاب، وترتفع بزاوية مثالية لإبقاء Tourbillon في وضعية مثلى. ولقد جرى صنع الناشرة الهوائية وفق مفهوم جديد بالكامل فيما يتعلّق بالتصادم، حيث تم دمجها بالكامل ضمن بُنيَة الناشرة نفسها، مما يُبقيها فعّالة للغاية وفي الوقت نفسه مخفية عن النظر، مما يتيح توفير التصميم المفتوح للجهة الخلفية.

 

 

تشكّل حدوة الحصان الأيقونية محور الفلسفة التصميمية لسيارة Tourbillon، والتي تنبثق منها جميع خطوط السيارة، بحيث يتم تشكيل الحجم الوسطي للهيكل. وتوجد عند الجهتين اليُسرى واليُمنى الرفارف المحلِّقة التي تتيح دفق الهواء تحت الأضواء الأمامية لتعزيز دفق الكتلة الهوائية إلى المنافذ الجانبية. وهذا التفاعل الدقيق للهواء يتمثّل أكثر من خلال التصميم الأمامي الذي يستوعب بذكاء بارع نظام تبريد فائق الفعالية، إذ يوجّه الهواء داخل وخارج غطاء الصندوق الأمامي، في الوقت الذي يحافظ على قياسات المقدِّمة المصقولة البارزة عن خط مركز العجلات، الأمر الذي يعزّز القوّة السُفلية الضاغطة بينما يستوعب بذكاء صندوقاً أمامياً جيد الحجم بين الرادياتورَين.

أما مجموعة الأبواب الزوجية المتطوّرة المشغَّلة كهربائياً والتي تلتفّ للأعلى، فهي لا تتيح الدخول السهل إلى السيارة فحسب، بل تمنح أيضاً إحساساً دراماتيكياً بالوصول، ويُمكِن فتحها وإغلاقها بواسطة وحدة المفاتيح، ويوجد زر فتح الباب مباشرة تحت خط Bugatti وعلى الكونسول الوسطي.

 

 

المقصورة الداخلية

منذ أن بدأ مصنِّعو السيارات بتبنّي الشاشات الرقمية وشاشات اللمس في سياراتهم، كان معدّل التقدّم سريعاً جداً لدرجة أنه خلال أقل من عقد من الزمن، بدأت هذه التقنية تصبح وكأنها قديمة. وعبر تخيُّل Tourbillon على مسطّحات المروج الخضراء لعرض السيارات الفريدة ليس بعد 10 سنوات بل ربما بعد 100 سنة، تركّزت فلسفة التصميم للمقصورة الداخلية على عنصر عدم التأثّر بمرور الزمن. ومن خلال الاستلهام من عالم صناعة الساعات، حيث يُمكِن حتى اليوم ارتداء الساعات التي يتخطّى عمرها 100 سنة وتتناغم مع الأناقة وأساليب الحياة العصرية بسلاسة تامّة، سعت فِرَق التصميم والهندسة لابتكار تجربة متناظرة أصيلة داخل المقصورة.

والقطعة المركزية ضمن هذا تعتمد على فلسفة صناعة الساعات بطريقة حرفية بالكامل؛ وهي عبارة عن لوحة عدّادات مصمَّمة ومصنوعة بالاعتماد على خبرات صانعي السيارات السويسريين. فهذه المجموعة الهيكلية المؤلَّفة من أكثر من 600 قطعة ومشغولة من التيتانيوم بالإضافة إلى الأحجار الكريمة مثل الصفّير والياقوت، قد جرى صنعها حتى حد تفاوت أقصى قدره 50 ميكروناً، بينما التفاوت الأدنى فيبلغ 5 ميكرونات فقط، مع وزن قدره 700 غرام فقط. وهذه القطعة الفنّية المهندَسة بشكل دقيق تبقى النقطة المحورية في تجربة القيادة، وقد جرى تثبيتها في مكانها باعتبار أن إطار عجلة القيادة يدور حولها – وهي وضعية معروفة باسم عجلة القيادة بالمركز الثابت. وبفضل هذا المفهوم الذكي، يستطيع سائقو Tourbillon التمتّع برؤية لا يحجبها أي شيء للوحة العدّادات بغضّ النظر عن زاوية عجلة القيادة وذلك كون الأذرع تصل إلى خلف لوحة العدّادات.

 

 

أما الكونسول الوسطي فهو عبارة عن مزيج من الزجاج الكريستالي والألمنيوم، كاشفاً عن العمل الدقيق للمفاتيح ومقبض ’السحب‘ لتشغيل المحرّك الذي يحويه. ولقد جرى تطوير هذا الزجاج عبر 13 مرحلة منفصِلة للتأكّد من كونه صافٍ بالكامل وقوي وآمن للغاية في حالة وقوع أي حادث. أما أجزاء الألمنيوم ضمن الكونسول فهي مطلية بطبقة أكسدة ومشغولة من قطعة مفرَدة من المعدن، بينما تتواجد مفاتيح الألمنيوم بالسطح المفروز على رأس آلية معقَّدة يُمكِن رؤيتها بالكامل تحت الزجاج الكريستالي – والتي جرى تطويرها كلّياً داخل الشركة. ولقد تم ابتداع عملية تشغيل محرّك V16 الجديد كلّياً بالسفط الطبيعي ونظام توليد الحركة الكهربائي بحيث يحاكي التجربة الفيزيائية، مما يشير بوضوح إلى الطقوس المتعلّقة بالسيارات التاريخية – السحب للتشغيل والدفع لإيقاف التشغيل.

أما الشاشة الوحيدة في السيارة – القادرة على عرض تقنية Apple CarPlay، إضافة إلى بيانات المركبة – فهي مخفية بالكامل عن الرؤية إلا في حال طلب السائق ذلك. ويتم من خلال آلية هندسية دقيقة فتح شاشة اللمس من أعلى الكونسول الوسطي؛ بوضعية عمودية لكاميرا الرجوع للخلف خلال ثانيتين فقط، وبوضعية أفقية بالكامل بغضون خمس ثوان.

وكل تفصيل داخلي – تماماً كما هو الحال في التصميم الخارجي – مصنوع مع الأخذ بعين الاعتبار أقصى مستويات الأداء، دون المساوَمة بأي شكل من الأشكال على العملانية أو الراحة. فالمقاعد، على سبيل المثال لا الحصر، مثبَّتة بالأرضية بحيث تكون خفيفة ومنخفِضة بأكثر قدر مُمكِن، وبالإمكان تعديل وضعية علبة الدوّاسات كهربائياً للأمام والخلف لضمان توفير وضعية قيادة مريحة لكل سائق. وبفضل هذا الحل الجديد، تتميّز المقصورة الداخلية برحابتها، مما يجعلها مثالية للرحلات الطويلة والاستخدام اليومي. وحتى نظام الصوت قد تمت هندسته بلا مكبِّرات ومضخِّمات الصوت التقليدية، مما يوفر نظاماً متطوّراً يتضمّن محوِّلات صوت في ألواح الأبواب وضمن مجمل السيارة بهدف استخدام الألواح الداخلية الموجودة في السيارة كمكبِّرات للصوت. ويُعتبَر هذا النظام أخف وزناً وأكثر كفاءة من وضعية نظام الصوت التقليدي.

 

 

ولقد علّق كريستوف بيوشون، رئيس Bugatti، بالقول: "إلى جانب الابتكارات المتناظرة الأخّاذة التي تم اعتمادها لابتداع مقصورة داخلية مثل هذه لا تتأثّر بمرور الزمن، قمنا أيضاً بالتركيز على أصالة المواد والتميّز في كل جزء من السيارة. ونحن بشكل غير رسمي نقول ’إن ما تراه هو ما تحصل عليه‘، وذلك لوصف واقع أنك إذا رأيت قطعة تعتقد أنها من التيتانيوم، فإنها كذلك بالفعل. أما إن رأيت ألياف الكربون، أو الجلد، فإنها ستكون كذلك بالضبط – ودوماً الأفضل على الإطلاق. ومع Tourbillon، نحن نرتقي بهذه الأصالة والحِرَفية الراقية إلى المستوى التالي. ولقد تم تصميم منصّة Bugatti الجديدة بالكامل مع كل تفصيل مفرد للتعبير عن السعي وراء التميّز الهندسي. وهذا واضح من خلال النظر إلى أي من ابتكارات إيتوري بوغاتي حيث يظهر أن كل مكوّن – حتى لو لم تتم رؤيته أبداً – هو تحفة بحدّ ذاتها، ولقد كان هذا هدفنا مع Tourbillon أيضاً. فهي مذهلة في كل تفصيل، ويُمكِن مباشرة معرفة أنها من Bugatti، كما تشكّل عملاً إبداعياً من ناحيتَي التصميم والهندسة."

 

 

نظام توليد الحركة والأداء

لم يكن لمحرّك W16 من Bugatti أي مثيل بين محرّكات السيارات في العالم عند إزاحة الستار عنه. فعبر شواحنه التوربينية الأربعة وأرقام الطاقة المذهلة التي يتمتّع بها، أرسى هذا المحرّك معياراً جديداً لحدود تقنية محرّكات الاحتراق الداخلي، وبعد عقدين من ابتكاره يبقى لا يُقارَن ولا يتكرَّر. وسيراً على خطاه، هناك تحفة أخرى لا تُقارَن في مجال هندسة محرّكات الاحتراق الداخلي، والمقترِنة مع العزم الفوري ومرونة المولِّدات الكهربائية.

فهذه السيارة الرياضية الخارقة من الجيل التالي من Bugatti تحصل على قوّتها من محرّك V16 جديد كلّياً سعة 8.3 ليتر بالسفط الطبيعي – تمت هندسته بمساعَدة من "كوسوورث" (Cosworth) – ويقترن بمحور كهربائي مع مولِّدَي طاقة كهربائية ومولِّد كهربائي واحد مثبَّت على المحور الخلفي. وبالمجموع، تُنتج Tourbillon طاقة إجمالية تبلغ 1,800 حصان، مع 1,000 حصان من محرّك الاحتراق الداخلي نفسه و800 حصان من المولِّدات الكهربائية. وهذا يُعدّ إنجازاً استثنائياً – وقد تم تحقيقه بفضل باقة من المواد والتقنيات المتطوّرة جداً – بالنظر إلى تمتّع سيارة Veyron بطاقة قدرها 1,001 حصان من محّرك بسعة 8.0 ليتر مع أربعة شواحن توربينية، وكون محرّك V16 الجديد يتميّز كلّياً بالسفط الطبيعي. ولقد جرى صنعه من مواد خفيفة الوزن، حيث يبلغ وزنه 252 كيلوغراماً فقط.

 

 

وتحصل المولِّدات الكهربائية على الطاقة من بطارية 800 فولت مع ميّزة التبريد بالزيت، وتولّد 25 كيلوواط/ساعة وموجودة ضمن الأنبوب الوسطي خلف الركّاب. وعبر ميّزتَي الدفع بالعجلات الأربع والتوجيه الكامل للعزم، تتوفر على إثر هذا المستويات القصوى من الجر والرشاقة. ويستوعب المحور الكهربائي الأمامي مولِّدَين كهربائيين، مع وجود مولِّد إضافي على المحور الخلفي، وذلك لإنتاج ما مجموعه 800 حصان من نظام توليد الحركة الكهربائي. ويتميّز نظام توليد الحركة الكهربائي هذا، في ظل وصول سرعة دوران المولِّدات الكهربائية إلى 24,000 دورة بالدقيقة ووجود محوِّل مزدوج مدمَج بالكامل من كربيد السيليكون، بكونه من بين الأكثر كثافة من ناحية الطاقة في العالم. وتولِّد المحاور الكهربائية ما يزيد عن 6 كيلوواط لكل كيلوغرام من كتلة المحور الكهربائي، بما في ذلك المحوِّلات، المولِّدات وعلب التروس. وبينما تُعتبَر الطاقة والاستجابة للتخنيق والعزم الكامل أولويات لأنظمة توليد الحركة الكهربائية، فإن محتوى الطاقة الكبير نسبياً عند 25 كيلوواط/ساعة يمنح مدى قيادة كهربائي بالكامل وقابل للاستخدام التام عند أكثر من 60 كيلومتراً / 37 ميلاً.

 

 

يُشار إلى أنه يُتوقَّع ضمن قطاع السيارات أن يكون كل طراز جديد أعلى وزناً من سابقه، وبالأخص عند الأخذ بعين الاعتبار إضافة الطراز الجديد لنظام توليد حركة هجين أو المزيد من الأداء. لكن مع سيارة Bugatti الجديدة، فإن غير المتوقَّع هو أمر عادي. فسيارة Tourbillon تتمتّع بأداء محسَّن بشكل كبير، وتحوي نظام توليد حركة كهربائي قوي جداً، وتضم وحدة بطارية ضخمة، لكنها بالرغم من كل هذا تزن أقل من سيارة Chiron، وهو ما يشكّل دليلاً على الهندسة الهائلة وراء Tourbillon.

فعبر بُنيتها خفيفة الوزن والعزم الفوري الذي تُنتِجه من المولِّدات الكهربائية، تحقّق Bugatti Tourbillon أداءً استثنائياً بالفعل.

0-100: 2.0 ثانية

0-200: <5 ثواني

0-300: <10 ثواني

0-400: <25 ثانية

السرعة القصوى: 445 كلم/س

وبفضل الجمع بين نظام توليد الحركة الهجين فائق التطوّر والهندسة خفيفة الوزن، والتوضيب الفعّال والخصائص الإيروديناميكية المتقدِّمة، فإن Tourbillon تتميّز بتخفيض الانبعاثات بشكل كبير مقارَنة مع سابقتها، لكن في الوقت ذاته تستمر بتعزيز تجربة القيادة وتحديد مستويات جديدة للقمّة في قطاع السيارات.

 

 

حول هذا، قال إيميليو شيرفو، الرئيس التنفيذي للتقنية في Bugatti: "توجَّب أن تكون Tourbillon لا تقارَن من كل ناحية. فلطالما قامت فلسفتنا على أخذ أي ناحية مفرَدة من Chiron والارتقاء بها للأعلى، والبحث عن حلول هندسية أنيقة ومتطوّرة وتقنيات جديدة لتوفير تحفة لا تتأثّر بمرور الزمن. ونحن نريد أن يقوم أحد ما بأخذ أي قطعة من هذه السيارة، من الداخل، الخارج أو الأنظمة غير الظاهرة، واعتبارها صالحة للعرض في غاليري للفنون المميّزة. والنتيجة هي سيارة جميلة من الداخل والخارج على حدّ سواء، وهي سيارة Bugatti الأكثر قوّة حتى اليوم بحيث ترتقي سوياً بالجاذبية الميكانيكية والجمال التقني إلى مستوى جديد بالكامل."

وأضاف: "إن نظام توليد الحركة ربما كان العنصر الأكثر أهمّية الذي توجّب علينا اتخاذ قرار حياله، وذلك بالنظر إلى كل خيار متوفر لدينا؛ إعادة هندسة محرّك W16، الذهاب بالاتجاه الكهربائي بالكامل أم ابتكار شيء جديد كلّياً. وبالطريقة الأمثل، اعتمدنا أصعب خيار مُمكِن، ألا وهو ابتكار نظام توليد حركة من نقطة الصفر وإقرانه بسلاسة مع نظام معقَّد من المولِّدات الكهربائية، وجيل جديد من علبة تروس بثمان سرعات وقابض مزدوج وغيرها من العناصر الأخرى، وكل هذا جرى تطويره من نقطة الصفر خصّيصاً لسيارة Tourbillon. لكن كان من المهم أيضاً بالنسبة لنا أن تحافظ هذه السيارة على ذلك الإحساس المتناظر النقي والحقيقي لمحرّك الاحتراق الداخلي بالسفط الطبيعي، بينما يتم إقران هذا مع الرشاقة والقدرة التي توفرها المولِّدات الكهربائية."

وتابع بقوله: "لقد سمعنا فعلياً كيف يكون الصوت عليه عندما تصل السيارة إلى خطّها الأحمر عند 9,000 دورة بالدقيقة تحت التخنيق الكامل، وهي تجربة عميقة مذهلة فعلاً سيتردّد صداها للأبد. ومع Tourbillon، قمنا بهندسة سيارة توفر الأفضل من تقنية الاحتراق الداخلي والطاقة الكهربائية؛ وذلك دون أي مساوَمة على الإطلاق، وهي مصنوعة مع التزام دائم بتوليد تجربة قيادة لا تُنسى."

 

 

الهندسة

تم تصميم Tourbillon حول شاسيه وهيكل للجسم جديدين بالكامل. فالبُنية مصنوعة من مركَّب الكربون T800 من الجيل المقبل، والذي يتضمّن عدداً من الابتكارات المخفِّضة للوزن، مثل دمج البطارية كجزء بُنيوي من الهيكل الأحادي والناشرة الهوائية الخلفية الآمنة غير المسبوقة والمستوحاة من أعلى مستويات عالم رياضة السيارات. أما منافذ الهواء الأمامية المركَّبة والتي تنساب من مقدِّمة السيارة فهي أيضاً بُنيوية للهيكل، بحيث تضمن أن كل جزء من الهيكل الصلب وخفيف الوزن مدعَّم تماماً. وعلى سبيل المثال، فإن الهياكل الأمامية والخلفية تستعرض قولبة من أسطح الألمنيوم الرقيقة منخفِضة الضغط ودعامات بُنيوية مطبوعة بتقنية ثلاثية الأبعاد، مما يساهم في إيجاد هيكل يتميّز بكونه أخف وأصلب بشكل كبير من سابقه!

ويحمل الشاسيه الجديد بالكامل نظام تعليق أمامي وخلفي متعدّد الوصلات، وهو مقولَب من الألمنيوم، بحيث يتم الانتقال بعيداً عن بُنية القائم المستعرض المزدوج الفولاذي الموجود في Chiron. وعبر السعي وراء ذراع تعليق بتصميم جديد بالكامل مستقيم ومطبوع بطريقة ثلاثية الأبعاد من الألمنيوم، تمكّن المهندسون من توفير ما نسبته 45٪ من وزن نظام التعليق بالمقارَنة مع Chiron. بدورها، تتضمّن أيضاً الجهة الخلفية ذراعاً أجوفاً انسيابياً مطبوعاً بطريقة ثلاثية الأبعاد بهدف تعزيز ديناميكيات السيارة والأداء الإيروديناميكي.

 

 

وتتميّز المكابح بكونها متوازنة أيضاً، وهي تتضمّن تقنية سيراميك الكربون المثلى. ولقد جرى طرح نظام متطوّر للكبح عبر السلك، وهو مدمَج بالكامل مع علبة الدوّاسات القابلة للتحريك، ويتناغم بسلاسة عبر جهاز تحكّم مدمَج لا خطّي مطوَّر بواسطة Bugatti مع نظام توليد الحركة الهجين. وتُعدّ إطارات Michelin Pilot Cup Sport 2 – حجم 285/35 R20 في الأمام و345/30 R21 في الخلف – تطويراً بارزاً ومتميّزاً لطراز Tourbillon.

وضمن الشاسيه الجديد، هناك المحور الكهربائي الأمامي الجديد فائق الصغر وخفيف الوزن مع مولِّدَين مزدوجين مستقلَّين، بما في ذلك المحوّل المزدوج، والذي يندمج ضمن مساحة التوضيب نفسها التي كانت متوفرة في Chiron، مما يُضفي المزيد من التعقيد دون تطلّبه لمزيد من المساحة. كما عمل المصمِّمون والمهندسون على توفير المزيد من المساحة التخزينية وحجيرة أضخم للأمتعة، وذلك كجزء من التصميم الجديد كلّياً للشاسيه وهيكل الجسم، مما يتيح للمالكين تحميل حقيبتَي Bugatti Tourbillon خاصّتين جداً.

 

 

 ستتوفر في 2026

في معرض حديثه عن السيارة، قال مات ريماك، الرئيس التنفيذي لدى Bugatti: "عندما نعود وننظر إلى تاريخ Bugatti وابتكارات إيتوري وجان بوغاتي، فإننا نرى فوراً أنهما رفضا المساوَمة على أي شيء. فعدد براءات الابتكارات التي سجّلها إيتوري باسمه كان هائلاً، إذ إنه لم يرد أبداً الحل الأبسط، بل أراد دوماً الحل الأفضل، حتى لو لم يكن متوافراً حينها. فهو قد يبتعد ويقوم بتطوير هذا الحل واختباره وتنقيته حتى يصبح كاملاً، ومن بعدها يعمل على تجميله. لهذا السبب تحظى هذه السيارات بكثير من التقدير اليوم، وهذه هي القوّة الدافعة وراء كل ما قمنا به بخصوص Tourbillon."

وختم قائلاً: "نعم، فإنه من الجنون صنع محرّك V16 جديد، ودمجه مع وحدة بطارية جديدة ومولِّدات كهربائية والحصول على لوحة عدّادات حقيقية من صانعي الساعات السويسريين، وقطع تعليق مصنوعة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، وكونسول وسطي من الزجاج الكريستالي. لكن هذا ما قد يقوم به إيتوري نفسه، وهو ما يجعل Bugatti لا تُقارَن ولا تتأثّر بمرور الزمن. ودون هذا النوع من الطموح، يُمكِن ابتكار سيارات رياضية خارقة رائعة، لكن لا يُمكِن ابتكار أيقونة خالدة أو كما يُقال بالفرنسية Pour l’éternité."

 

 

يُذكَر أن Bugatti Tourbillon تدخل الآن مرحلة الاختبارات، مع وجود النماذج الأوّلية منها على الطرقات في ظل توقُّع بدء عملية التسليم للعملاء خلال سنة 2026. وسيتم صنع ما مجموعه 250 سيارة منها، مع سعر صافٍ يبدأ من 3.8 مليون يورو. وستجري عملية التجميع اليدوي في مشغل Bugatti Atelier في مولسيم، لتتبع بذلك طرازات Bugatti الأخيرة بمحرّك W16 وهي Bolide وW16 Mistral

Advertisement
/
Advertisement
QUICK CAR FINDER
find car
find car
2024 Lamborghini LP 780-4 Ultimae
From Novitec
16 July 2024, 02:48 AM
View All
Wheel

What would you like to drive?

Who knows? Maybe MotorShow can help
submit
submit
Advertisement
مقارنة بين هينيسي فينوم 800 سوبر تشارج فورد أف150 وجيب جراند شيروكي تراك هوك
MotorShow
MotorShow
مقارنة بين هينيسي فينوم 800 سوبر تشارج فورد أف150 وجيب جراند شيروكي تراك هوك
مقارنة بين هينيسي فينوم 800 سوبر تشارج فورد أف150 وجيب جراند شيروكي تراك هوك
arrow up
Back to top
close
Follow us
MotorShow Middle East: We test-drive all types of cars and vehicles from all over the world and review about motoring technology for the Middle-East. At MotorShow.me you’ll find thousands of Photos and Videos covering the Automotive Industry, ranging from New Models, Super Cars, Motorcycles, Classics, to Formula 1, in addition to Boats, Planes, Hi-Tech and Road Safety, all of it brought to you by Automotive Engineer and Film Director Nadim Mehanna and his specialized MotorShow Team.
show site map
NMPRO all rights reserved – COPYRIGHT 2024 NMPro
SITEMAP